مجلس الشيوخ الأميركي يثبت ويليام بيرنز مديرا لـ سي آي إيه خلفا لمايك بومبيو

صادق مجلس الشيوخ الأميركي أمس الخميس 18 مارس/ آذار2021 على تعيين وليام بيرنز مديرا لوكالة الاستخبارات المركزية “سي آي إيه” (CIA)، وخافيير بيسيرا وزيرا للصحة في إدارة الرئيس جو بايدن.

وحظي بيرنز -الذي سبق له تولي منصب سفير الولايات المتحدة لدى روسيا- بإجماع أعضاء مجلس الشيوخ، في لحظة نادرة في الكونغرس.

ويتمتع المدير الجديد لوكالة الاستخبارات المركزية بخبرة عميقة في شؤون الأمن والاستخبارات، بعدما أمضى أكثر من 3 عقود في السلك الخارجي للولايات المتحدة، بما في ذلك فترة عمله سفيرا في روسيا من 2005 إلى 2008.

كما كان رئيسا لمعهد كارنيغي للسلام الدولي، وهي مؤسسة فكرية رائدة في السياسة الخارجية في واشنطن.

ويخلف بيرنز جينا هاسبيل -مديرة الوكالة منذ عام 2018- التي جاءت بعد مايك بومبيو الذي رأس الوكالة في 2017، الذي عينه الرئيس السابق دونالد ترامب وزيرا للخارجيّة.

وكان بيرنز -إبان عهد الرئيس الديمقراطي الأسبق باراك أوباما- خلف التقارب مع إيران عبر إجراء مفاوضات سرّية في العامين 2011 و2012 في سلطنة عمان، في ظل انعدام العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

من جهة ثانية، وفي تصويت جاءت نتائجه متقاربة، صادق مجلس الشيوخ أيضا بتأييد 50 صوتا ومعارضة 49، على تعيين بيسيرا وزيرا للصحة.

وسيكون بيسيرا أول شخص من أصل لاتيني يشغل هذا المنصب الرئيسي في خضم جائحة كورونا التي أودت بحياة أكثر من 530 ألف شخص في الولايات المتحدة.

لكن الجمهوريين ينددون بافتقاره إلى الخبرة الطبية، ويعتبرونه تقدميا إلى حد كبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.