مجموعة صواريخ كاتيوشا تستهدف مطار بغداد الدولي

أفاد مصدر أمني، اليوم الجمعة، بتعرض مطار بغداد الدولي، إلى قصف بستة صواريخ كاتيوشا على الأقل.

وأبلغ المصدر، أن:

“الجناح المدني لمطار بغداد، تعرض لقصف صاروخي في تمام الساعة (4:30) صباحا، حيث سقطت ما لا يقل عن 6 صواريخ في منطقة المدرج ومناطق قريبة من الجانب المدني”.

وأضاف المصدر، أن القصف أسفر عن أضرار بعدد من الطائرات نتيجة القصف الصاروخي”، مؤكدا أن “تفعيل نظام منع الصواريخ للدفاع الجوي العراقي، أوقف عددا من الصواريخ”.

وتراجعت وتيرة هذه الهجمات في الفترة الأخيرة التي نادرا ما أسفرت عن وقوع ضحايا، ولا تتبناها أي جهة، لكن واشنطن تنسبها إلى ميليشيات موالية لإيران.

وشهد عهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب تصعيدا في التوتر بين، الولايات المتحدة وايران، غالبا ما برز في العراق حيث للبلدين نفوذ وهيمنة.

وبلغ البلدان مرتين شفير مواجهة عسكرية مباشرة، أولاهما في حزيران 2019 بعد إسقاط إيران طائرة أميركية من دون طيار قالت إنها اخترقت مجالها الجوي، وثانيهما بعد مقتل قائد فليلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني ورئيس أركان هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس” جمال جعفر ابراهيم” ، استهدفت مصالح أميركية في العراق، بصواريخ أو طائرات مسيرة أحياناً، بينها محيط السفارة الأميركية في العراق، وقواعد عسكرية عراقية تضمّ قوات من التحالف الدولي، مثل عين الأسد في غرب البلاد، أو مطار أربيل في اقليم كوردستان..

وأعلن العراق رسميا في التاسع من كانون الأول أن وجود قوات قتالية أجنبية في البلاد انتهى مع نهاية العام 2021 وأن المهمة الجديدة للتحالف الدولي استشارية وتدريبية فقط، تطبيقا لاتفاق أعلن للمرة الأولى في تموز في واشنطن على لسان الرئيس الأميركي جو بايدن خلال زيارة رئيس الوزراء السابع بعد إحتلال العراق من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003 مصطفى الكاظمي.

وسيبقى نحو 2500 جندي أمريكي وألف جندي من قوات التحالف في العراق.

وتقدم هذه القوات الاستشارات والتدريب منذ صيف 2020 للقوات العراقية، فيما غادرت البلاد غالبية القوات الأميركية التي أرسلت إلى العراق في العام 2014 كجزء من التحالف الدولي في عهد الرئيس دونالد ترمب.

طائرات مسيرة تستهدف مطار بغداد الدولي في الذكرى الثانية لمقتل سليماني والمهندس

قاسم سليماني- حسن نصر الله- ابو مهدي المهندس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.