محافظ البصرة مطالب بالرد على إنتقادات الصحفيين عبر وسائل الإعلام وليس بدوريات الشرطة

يدعو المرصد العراقي للحريات الصحفية المسؤولين المحليين في محافظات البلاد المختلفة الى عدم إجتراح الأسباب المؤدية الى ملاحقات غير مبررة لصحفيين وناشطين مدنيين بسبب رأي أو إنتقاد صريح أتاحته ظروف الديمقراطية والدستور الوطني، والإبتعاد عن أساليب التهديد والوعيد والتحريض غير المقبولة كما حصل مع الزميل الصحفي والشاعر والناشط والمدون ناصر الحجاج في مدينة البصرة أمس الثلاثاء بعد نشره لبوست على صفحته الشخصية منتقدا محافظ المدينة الجنوبية السيد ماجد النصراوي.
ممثل المرصد العراقي للحريات الصحفية في مدينة البصرة قال، إن قوة من الشرطة هاجمت منزل الحجاج بعدد من السيارات مساء الثلاثاء المنصرم في محاولة لإعتقاله إلا إنه لم يكن في منزله ساعة الإقتحام التي تمت بحضور مختار الحي الذي يقطنه الحجاج حيث طلب إليه قائد المجموعة المداهمة التوقيع على أمر إلقاء القبض الذي يبدو إنه صادر من مكتب المحافظ ،ولايعرف تحديدا إن كان صدر بأمر قضائي، أم هو إجتهاد من السيد النصراوي، مشيرا الى أسباب غير منطقية تدفع لمثل هذه الملاحقة غير القانونية، بعد أن نشر الحجاج تعليقا على صفحته الشخصية على الفيس بوك منتقدا سلطة المحافظ، ومطالبا إياه بالمزيد من العمل من أجل البصرة التي تعاني كثيرا من أوضاع غير ملائمة لوصفها ومكانتها وحضورها التاريخي والثقافي وإمكانياتها الإقتصادية.
المرصد العراقي للحريات الصحفية يحذر من الإنسياق نحو إجراءات غير قانونية لملاحقة الصحفيين خاصة التي مورست خلال الفترة الماضية وكان آخرها ماجرى مع الزميل الحجاج، ويدعو المرصد السيد محافظ البصرة الى مراجعة الإجراءات الخاصة بالتعامل مع الصحفيين وتقبل إنتقاداتهم والرد عليها من خلال وسائل الإعلام وليس بدوريات الشرطة وأساليب التهديد والوعيد غير القانونية والفاقدة للمشروعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.