محافظ المثنى: اكتشفنا رفات مواطنين كويتيين في السماوة

أعلنت اللجنة الخاصة بحل قضية الأسرى والمفقودين الكويتيين في العراق، العثور على رفات أسرى ومفقودين كويتيين في بادية السماوة بمحافظة المثنى، للمرة الأولى منذ عام 2005.

وقالت اللجنة إن الرفات تعود إلى “مواطنين كويتيين من المدنيين وأسرى الحرب أثناء الغزو العراقي الغاشم للبلاد”.

وأضافت أن “الرفات استخرجت بشكل كامل وأودعت لدى دائرة الطب العدلي في بغداد، بهدف استخراج الخريطة الجينية ومطابقتها مع البصمة الوراثية لعوائل المفقودين”.

من جانبه، أشار محافظ المثني، أحمد منفي إلى أن “الرفات التي اكتشفت في بادية السماوة تعود لمواطنين كويتيين، وقد تأكدنا من المعلومة من مصادرنا المحلية وشهود عيان في المنطقة”.

فيما أكد نائب وزير الخارجية الكويتية، خالد الجارالله، أن “وزارة الخارجية تتابع باستمرار عمل اللجنة الثلاثية المعنية بحل قضية أسرى ومرتهني الكويت التابعة للصليب الأحمر الدولي، والتي تضم ممثلين عن الكويت والسعودية والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وفرنسا والعراق، إضافة لكل ما يتعلق بهذا الملف الإنساني”.

وشكلت اللجنة الخاصة بقضايا الآسرى والمفقودين عام 1991، وقدر عدد المفقودين وقتها بـ600 شخص.

ووصل أمير دولة الكويت، صباح الأحمد، إلى العراق، الأربعاء الماضي على رأس وفد رفيع المستوى، في زيارة هي الثانية له منذ نحو سبع سنوات إلى بغداد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.