محافظ النجف: قراري بـ الإستقالة نهائي بسبب التنمر والشتائم والضغط النفسي(فيديو)

أعلن محافظ النجف لؤي الياسري” حزب الدعوة الإسلامية”، الجمعة، تقديم استقالته من منصبه بعد أيام من تلويح زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بالعمل على إقالته.

وقال الياسري في مؤتمر صحفي عقده في النجف إنه سيرسل كتابا رسميا لرئيس الوزراء السابع بعد إحتلال العراق من قبل قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003، مصطفى الكاظمي، يوم الإثنين المقبل يتضمن طلب الإعفاء من المنصب، على أن يتسلم نائبه الأول، هشام الكرعاوي” التيار الصدري”، مهام عمله محافظا للمدينة بالوكالة، حتى تعيين الكاظمي محافظا آخر.

وأضاف الياسري أن قرار الاستقالة جاء بعد أن وصل “لوضع نفسي صعب نتيجة تعرضه وعائلته إلى التمر والشتائم”، مشيرا إلى أن قرار الاستقالة “نهائي”.

ونفى الياسري تعرضه لضغوط من قبل الصدر لتقديم الاستقالة قائلا:

“زرت الصدر وشرحت له جميع الملابسات، وكان هناك تفهما، ولم يطلب مني الاستقالة أبدا”.

وفي رد على خطوة الياسري أصدر الصدر بيانا وصف فيه استقالة محافظ النجف “خطوة في الاتجاه الصحيح”.

ودعا الصدر الحكومة العراقية لـ”حمايته وعائلته من أي سوء محتمل قد يلحق به، والتعامل مع الاستقالة وفق القانون”.

وكان الصدر قال الثلاثاء خلال زيارة أجراها لمبنى بلدية النجف إنه سيعمل على إقالة محافظ النجف بـ”الطرق القانونية والدبلوماسية”.

والياسري هو ثاني محافظ عراقي يستقيل من منصبه بعد محافظ ذي قار، أحمد غني الخفاجي، الذي قدم استقالته، الخميس.

وذكرت مصادر، أن إستقالة محافظ، محافظة النجف منذ سنة 2015 لؤي الياسري تأتي في سياق مطالبة الحراك الإحتجاجي السلمي برحيله، في مطلع تشرين الأول2019 الذي قتل وأصيب فيه الكثير من المتظاهرين السلميين، كان بينهم مهند القيسي في ” مجزرة النجف”،
واضافت المصادر، ان :

“الاستقالة جاءت بعد دعوات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اثناء زيارته يوم الأربعاء 22 كانون الأول/ ديسمبر2021

الى بلدية النجف وتوعده باقالة مدير البلدية والمحافظ”.

ارتفاع ضحايا مجزرة النجف 5 شباط 2020 من المتظاهرين السلميين لـ 19 قتيلا و127 جريحا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.