محافظ النجف يدعو الحشد الشعبي لضرب داعش في الثرثار بعد قتل الصياديون النجفيون

طالب محافظ النجف، لؤي الياسري، اليوم السبت 23 شباط2019، الحكومة المحلية بالأنبار والأجهزة الأمنية بكشف ملابسات حادثة الثرثار، مشيراً إلى أنه على “الحشد الشعبي ضرب حواضن داعش، للقضاء على آخر وجود له”.

وقال الياسري في بيان “لقد عودنا الإرهاب كما هو ديدنه على الغدر والاستخفاف بالدماء من دون النظر إلى كون المقابل رجلاً كان أم امرأة أو كبيراً أو صغيراً فشيمتهم كانت ولازالت هي الغدر والحقد والكراهية”.

وأضاف “اليوم فقدنا ثلة طيبة من أبناء عشيرة آل بدير بناحية العباسية أثناء تواجدهم في شمال الأنبار بعد تعرضهم للغدر، وهم أُناس عزل سواء أنهم يقتاتون رزقهم بالحلال، فإننا في الحكومة المحلية في محافظة النجف الأشرف نتقدم بأحر التعازي والمواساة لعوائل المغدورين ولأبناء النجف الأشرف الكرام”.

وتابع الياسري، “من هنا نطالب الحكومة المحلية بالأنبار والأجهزة الأمنية بكشف ملابسات حادثة الثرثار صباح اليوم وتقديم الجناة للعدالة، كما أننا نطالب الحكومة المركزية والقوات المسلحة بكل صنوفها والأبطال من رجال الحشد الشعبي للضرب بيد من حديد وبكل قوة لجميع الحواضن العفنة لداعش، للقضاء على آخر وجود له”.

وفي وقت سابق، قتل خمسة صيادين من أهالي النجف كانوا في بحيرة الثرثار شمالي الرمادي، بهجوم مسلح من عناصر تنظيم داعش قبل أن يلوذوا بالفرار بزوارقهم إلى جهة مجهولة.

والصيادون الذين تم قتلهم من قبل التنظيم هم كل من: عقيل حمزة شوين، سلمان حمزة إسماعيل، أمير عدنان حمزة، خضير عباس حنين، فاضل هادي سلمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.