محاولة إختطاف الصحفي عزيز رحيم الحاج في بغداد

قال عزيز رحيم الحاج مقدم البرامج في شبكة الاعلام العراقي، للمركز العراقي لدعم حرية التعبير، إنه نجا من محاولة إختطاف او اغتيال بعد قيام مجهولين بملاحقته عندما كان عائدا من عمله في شبكة الاعلام العراقي ويطالب المركز السلطات المختصة بتحقيق عاجل لمعرفة دوافع هولاء والجهة التي تقف خلفهم.
وأوضح ، ان سيارة صالون نوع نيسان يستقلها أربعة أشخاص لاحقته عندما كان عائداً من القناة إلى منزله، حيث استمرت في تتبعهِ، حتى الوصول الى نقطة تفتيش، وابطأت المسير لتجتازني لكنهم توقفوا كي اكون امامهم، الا اني توقفت عند السيطرة حتى اجتازوني فشككتُ بأمرهم فصرت اسير ببطئ وهم امامي خففوا السرعة كي يكونوا خلفي اردت ان اتاكد انهم يتبعوني وصلت الى دوار فلكة تركتهم يجتازوا الفلكة ودرت حولها عدة مرات كي يبتعدوا وفي نهاية الطريق تقاطع ممكن ان يذهبوا باتجاه مختلف عن طريقي بعد ان تواروا عن ناظري اكملت طريقي واتجهت يمينا لاجدهم اوقفوا السيارة بجانب الطريق الذي اسير فيه منتظرين وصولي ادركت انهم يلاحقوني فاسرعت بشكل كبير وصلت الى سيطرة اخبرتهم بعد ان عرفت نفسي لهم ولم يكلفوا انفسهم ان يستوقفوني لاتعرف على السيارة ويستفسرون او يفتشون اكتفوا بهز الرأس واسرعت لأصل الى السيطرة الاخرى وايضا نفس الموقف”.

هام وخطيربالامس بعد ان انتهت الحلقة التي كنت اديرها في الساعة العاشرة مساء وكان البث مباشر خرجت بعد الساعة الحادية عشرة…

Gepostet von ‎عزيز علي رحيم زبيدي‎ am Dienstag, 21. November 2017