محكمة نمساوية تقضي بسجن لاجئين عراقيين لانتمائهم لمجموعة العصائب

قضت محكمة مدينة “انسبروك”، عاصمة ولاية “تيرول” النمساوية، بحبس لاجئين عراقيين، يبلغان من العمر 21 و 28 عام، بعد إدانتهما بتهمة تقديم الدعم والقتال في صفوف تنظيم عصائب اهل الحق في العراق التي “وصفتها المحكمة بالإرهابية”، وذلك قبل وصولهما إلى النمسا مع اللاجئين وتقدمهما بطلبين للحصول على حق اللجوء، وذلك بعد قيام لاجئون آخرون بإبلاغ الجهات النمساوية عن المدانين أثناء إقامتهما في مخيم لإيواء اللاجئين.
وقام اليوم متحدث باسم المحكمة بتوضيح طبيعة الحكم الذي صدر أمس، على المتهم الأول البالغ من العمر 21 عامًا، بالسجن لمدة عامين مرجعًا سبب الحكم إلى قيام المدان بمساعدة ميليشيا “العصائب” الشيعية، التي “وصفتها المحكمة بالإرهابية” أثناء أعمال القتال التي دارت في محيط مدينة تكريت العراقية، بعد توافر دلائل قوية وصور تؤكد انتمائه إلى عضوية العصائب وطبيعة الأنشطة الذي قام بها وأدانتها المحكمة.
كما أوضح المسئول النمساوي أن إدانة المتهم الثاني، البالغ من العمر 28 عامًا، والحكم عليه بالسجن لمدة عامين ونصف، كان بسبب عضويته في الحشد الشعبي وتورطه في أعمال قتال الشوارع التي دارت في صيف عام 2014 حتى مطلع عام 2015 بالقرب من مدينة تكريت وفي محيط مدينة بابل، حيث كان يقوم بحراسة أحد قادة الميليشيا، وأظهر المتحدث باسم المحكمة النقاب عن أن المدانين أطلعا لاجئين آخرين على صور ومقاطع فيديو مخزنة على هواتفهما المحمولة تظهر أنشطتهما مع الحشد الشعبي في العراق، وقيام المحكمة بالإطلاع على تعليقات لهما على مواقع التواصل الاجتماعي “تشيد باعتداءات باريس الإرهابية وتهدد دول أوروبا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.