مختبر في قصر اردوغان لفحص الطعام خوفا من تسميمه

يبدو أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قرر استنساخ كافة جوانب حياة السلاطين العثمانيين، فبعد بناء “القصر الأبيض” لجأ إلى مختبر لفحص الطعام خوفا من تسميمه.
ونقلت صحيفة حرييت التركية، عن الطبيب الشخصي لأردوغان قوله إن الأخير، سيكون محاطا بالحماية من أي خطر تسمم بفضل مختبر سيبنى في قصره الفخم الذي أثار جدلا.
وعن سبب هذا القرار قال الطبيب المتخصص جودت أردول،النائب أيضا عن حزب العدالة والتنمية الحاكم إن “الاعتداءات لا تتم من الآن فصاعدا بواسطة الأسلحة بل بواسطة الطعام”.
وأضاف “سيقام مختبر أيضا في القصر” بغية درء أي هجوم سمي أو كيميائي أو إشعاعي أو بيولوجي، قد يستهدف شخص رئيس الدولة، البالغ من العمر 61 عاما، عن طريق الأطعمة والمشروبات.
وأكد الطبيب أنه لم يرصد أي هجوم من هذا النوع حتى الآن في المجمع الرئاسي الفخم الفسيح الواقع عند تخوم أنقرة، حيث يعمل “فريق من خمسة أطباء على مدى الأربع وعشرين ساعة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.