مخرج فيلم حياة الصدر الأول: شبكة الإعلام تنكّرت لمشروع الفيلم

تخلّى مدير عام شبكة الإعلام العراقي، محمد عبد الجبار الشبوط، عن تمويل مشروع فيلم عن حياة السيد الشهيد الأول محمد باقر الصدر، بذريعة عدم تخصيص أموال للدراما في بنود الموازنة، ناكثا اتفاقا مع منتج ومؤلف ومخرج الفيلم، عبد العليم طاهر المشرفاوي، يقضي بتمويل الشبكة لإنتاج فيلم يُتوقع له النجاح لأنه يسرد صفحة مهمة من التاريخ العراقي، خطت سطور صفحاتها دماء الشهيد الصدر.
وفي تفاصيل الاتفاق، بين المخرج وشبكة الاعلام، كشف المشرفاوي وهو كاتب وسيناريست عراقي، وأحد أبطال الانتفاضة الشعبانية في عام 1991 لـ”المسلة” انّ “الشبوط كان قد استجاب للمشروع واطلق الضوء الأخضر لتهيئة السيناريو والشخصيات بعد ان عرضت عليه تمويل الفيلم”.
واسترسل المشرفاوي في القول بانه وبعد تهيئة الشخصيات والسيناريو، و ترشيح محسن البعاج ليمثل دور الشهيد، قصدت الشبوط مصطحبا معي الصور والسيناريو، فكان الاستقبال “بارداً” و”سريعا” الأمر الذي أثار استغرابي، فيما كان اللقاء الثاني سريعا أيضا ولم يتم الا بعد تدخل أحد المسؤولين.

محمد باقر الصدر
محمد باقر الصدر

وأضاف المشرفاوي “علّل الشبوط سلوكه بعدم توفر الوقت الكافي، فلم يجب على اتصالاتي، بعد اللقاء الأخير، وقد كلف السكرتير ليرد عليها، ولم يعط موعدا جديدا لمناقشة الموضوع”.
وقال المشرفاوي ان السكرتير ابلغه في أحد المرات بان لديه موعدا مع الشبوط، وحين لم يجد اسمه مدرجا في جدول المواعيد، لم يُسمح لي حتى بالدخول إلى مقر شبكة الاعلام العراقي.
وكشف المشرفاوي، عن ان الميزانية المقترحة للمشروع كانت بنحو 90 الف دولار، وهو مبلغ اعتبره الشبوط لا يكفي لإنتاج مثل هكذا فيلم، فأجبته بان موقع التصوير سيكون داخليا، وسنستعمل كاميرا Lx تلبي الاحتياج في أستوديو داخلي، وبديكورات بسيطة، تجسّد الأماكن التي شهدت فعاليات الشهيد ونشاطاته وهي الحوزة و البيت “البراني”.
وتابع المشرفاوي “كان تبني شبكة الاعلام للمشروع بمثابة تسهيل لمهام العمل، وعرض الفيلم، لكن ذلك لم يتحقق فيما قناة العراقية تعرض مسلسلات (هابطة) انفق عليها الكثير”.
ويتحدث المشرفاوي كيف انه بعث برسالة إلى الشبوط عبر الجوال، تحدث فيها عن المليارات التي تُنفق على أعمال درامية هابطة، فيما نمتنع عن إنفاق القليل على فيلم للشهيد، ليجيب الشبوط، “لا تتسرع حصلنا على فيلم مجانا”.
فأجبت “لم اسمع عن فيلم أنتِج للشهيد”، ولعل الشبوط قصد في كلامه فيلما وثائقيا من عشرين دقيقة بثتّه قناة “آفاق”. وقد أكد الشبوط ذلك أيضا.
وكشف المشرفاوي عن أن “الشبكة أنفقت مليار وأربعمائة وخمسون مليون على دوله الخرافة، وامتنعت عن تمويل فيلم للشهيد الصدر لا يكلّف الا مبلغا ضئيلا، ليتأكد لي ان الشبوط لا يرغب بتمويل إنتاج الفيلم، على رغم ان ميزانيته تمثل عشر ما ينفق على الكثير من الأعمال الدرامية غير المهمة”.

آمنة الصدر بنت الهدى
آمنة الصدر بنت الهدى

ويكمل المشرفاوي:
“بعد اجتياح داعش لمدينة الموصل، أرسلت السيناريو إلى رئيس أمناء شبكة الاعلام علي الشلاه، فقال (الله كريم)
يقول المشرفاوي، كرّرت المحاولة في أكثر من مرة وأرسلت له رسالة نصها (السلام عليكم، كنتم قد ذكرتم في السابق أنه سيتم تبني الفيلم بعد إقرار الموازنة أرجو ان لا تنسوا ذلك)، فأجاب ( للأسف، لم يرصد إي مبلغ للدراما في بنود الموازنة).
لقد اضطر المشرفاوي بعد هذا الرفض لتمويل المشروع، الى بيع قطعة ارض بسعر (60) مليون دينار، كما استدان  مبلغا من أخيه لإنتاج الفيلم الذي سيعرض في المسرح الوطني، فيما العرض الأول له، سيكون في مؤسسة الشهداء.
وعانت قناة “العراقية” من الكثير من المشاكل، بسبب الإدارات التي تعاقبت عليها، التي تناوبت سرقة المال العام واستغلال دوائر الشبكة ومؤسساتها للأغراض الشخصية.
وُجّهت اتهامات في بداية العام 2014 إلى الشبوط، بسوء إدارة المنصب وهدر المال العام، ما دعا إلى مطالبات نيابية باستجوابه، فيما طالب برلمانيون بحجب موازنة شبكة الاعلام العراقي.

محمد باقر الصدر- آمنة الصدر
محمد باقر الصدر- آمنة الصدر

فيلم محمد باقر الصدر

صدام حسين
صدام حسين

فيلم الصدر-

محمد باقر الصدر--

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.