مدير صحة بغداد – الكرخ يرد على اتهام النائبة ماجدة التميمي حول التقاعس وعدم انجاز البيانات المالية الختامية!

رد مدير عام دائرة صحة بغداد – الكرخ جاسب الحجامي، الخميس، على بيان للنائبة ماجدة التميمي اتهمت فيه الدائرة بالتقاعس عن عملها وعدم انجاز بياناتها المالية الختامية.
وقال الحجامي في توضيح 29 نيسان 2021:

“السيدة النائبة ماجدة التميمي… مع التحية..

اعتذر كثيرًا عن عدم اكمال قراءة منشورك الذي ارسله لي احد الاصدقاء واعتذر اكثر عن عدم الرد عليه لكوني مشغول جدًا جدًا

في خدمة شعبي واهلي وحمايتهم من كورونا، وغير كورونا ولدينا يوميًا آلاف الإصابات ومنهمكين في انشاء مراكز العلاج وتوفير الادوية والاجهزة والاوكسجين والقائمة تطول ولا اريد ان اضيّع دقيقة واحدة بأمور غير نافعة، كل همي مع اخواني في الدائرة هو الخدمة لا اكثر ولا اقل من ذلك وقد اخذ التعب منّا مأخذا واصبحتُ

وأمسيتُ لا انام غير ساعة واحدة في النهار وساعة او ساعة ونصف بعد صلاة الفجر في احسن الاحوال حتى اصفرت وجوهنا وذبلت اجسامنا وهذا كله فداء لأهلنا الطيبين”.
وأضاف”

“ان شاء الله نعالج ذلك بعمليات التجميل كغيرنا بعد ان تضع حرب كورونا اوزارها واذا توفرت لنا الاموال الكافية لذلك، هذا اذا بقيت الحياة”.
وتابع”

“إن شاء الله بعد عطلة نهاية الإسبوع يقوم احد الموظفين بالجواب على منشورك اذا اعجبه ذلك وتوفر له القليل من الوقت وبالوثائق”.

واختتم الحجامي بالقول:

“وعند الصباحِ يحمدُ القوم ُ السُّرى”.

وفي وقت سابق، ردت عضو اللجنة المالية النائب ماجدة التميمي على “ادعاءات مدير صحة الكرخ والذي اعترض من خلال منشور شخصي على ذكر اسم دائرته في المؤتمر الذي اشارت فيه التميمي الى وحدات الانفاق التي لم تنجز بياناتها المالية ،إذ تم ذكر دائرة صحة الكرخ من بين الدوائر التي لم تسلم حساباتها الختامية حسب كتاب ديوان الرقابة المالية ذي العدد (١٧٠٤)في ٢٠٢٠/١٢/٧ وحسب الكتاب المرفق”.

وقالت التميمي في بيان:

“ان لجوء البعض الى التطبيل لتظليل الرأي العام من اجل تحريف الحقائق للتغطية على تقصيرهم وتأخرهم في اداء مهامهم، عليه ولبيان الحقائق من خلال الجهة صاحبة الاختصاص (ديوان الرقابة المالية) قامت النائب ماجدة التميمي بمخاطبة الديوان لتدقيق صحة ادعاءات مدير صحة الكرخ وجاء جواب ديوان الرقابة المالية وحسب كتابه المرقم ٤٤٨/٣/١/١ في (٢٠٢١/١/١٠)”.

وبين النائبة تفاصيل ما يلي”:

1- ان اخر البيانات المالية الصادرة من صحة بغداد الكرخ هو سنة ٢٠١٤ والصادرة بموجب التقرير المرقم(٦١١٤/٥/٢٠/٦) في ٢٠٢٠/٣/١٢.

2- اما البيانات المالية لسنة ٢٠١٥ لازالت قيد الانجاز بسبب تأخر أصدار البيانات المالية لسنة ٢٠١٤.

3- بخصوص البيانات المالية لسنة ٢٠١٦ فإنها لم تقدم للديوان بالرغم من التاكيدات عليه من الدائرة المذكورة بتقديم البيانات المالية بموجب المذكرة المرقمة (١٠٢) في (٢٠٢٠/١٠/٢٦)والمؤكد عليها بموجب المذكرة (١١٤) في (٢٠٢٠/٨/١٢)ولم ترد البيانات الى الديوان.

4-وتبين ان دائرة صحة الكرخ لم تسلم ايضا البيانات المالية للفترة (٢٠١٧-٢٠٢٠) ومرفق طياً كتاب ديوان الرقابة المالية”.

واشارت التميمي الى ان “من واجبات اللجنة المالية متابعة وحدات الانفاق المتاخرة في تسليم بياناتها المالية ،اذ ان عدم تسليم البيانات المالية في مواعيدها من شأنها التأثير على عدم انجاز الحسابات الختامية للدولة ككل”.

وختمت التميمي”على مدير دائرة صحة الكرخ التصرف وفق الاجراءات والسياقات الادارية الصحيحة بعيداً عن المهاترات والردود غير الرسمية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.