مدير CIA: سارقو اسرار اميركا يتزايدون يوميا!

كشف مايك بومبيو، مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “سي آي أيه”، أن “عدد الأشخاص الذين يسرقون معلومات الولايات المتحدة السرية، يتزايدون يوما بعد يوم”.
ورأى بومبيو خلال لقاء مع قناة “أم أس أن بي سي” الأميركية، السبت، أن “هؤلاء الأشخاص يسعون لإرضاء غرورهم أو كسب المال أو لديهم غايات أخرى”.
ولفت بومبيو إلى أن “تسريب معلومات الاستخبارات للخارج، هو محاولة لتحويل البعض إلى أبطال، مثل إدوارد سنودن “.
وأكد على “ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة للحيلولة دون تسريب المعلومات السرية للولايات المتحدة”.
وأشار إلى “صعوبة ذلك، فليس هناك دول فقط تريد سرقة المعلومات، ولكن بنفس الوقت هناك كيانات تتلقى دعماً قويا، مثل #ويكيليكس، تعمل على سرقة المعلومات السرية للولايات المتحدة”.
تجدر الإشارة إلى أن سنودن سلم في تموز 2013، صحيفتي “واشنطن بوست”، و”غارديان”، سلسلة من المواد السرية عن برامج أجهزة الاستخبارات الأميركية والبريطانية للتجسس في الإنترنت.
وأوائل مارس/آذار الجاري، نشر موقع ويكيليكس قرابة 8 آلاف وثيقة قال إنها تعود لوكالة “CIA” وتكشف الكثير من أساليب التجسس الإلكتروني التي اتبعتها الأخيرة، والتي طالت هواتف ذكية وأجهزة لوحية وأجهزة تلفاز شهيرة، فيما لم تنفِ الوكالة أو تؤكد صحة الوثائق.
وفي 2015 نشر موقع ويكيليكس، وثائق تدّعي تنصت الولايات المتحدة، وتحديدا وكالة الأمن القومي الأميركي، على المكالمات الهاتفية لثلاثة رؤساء فرنسيين (جاك شيراك، ونيكولا ساركوزي، و #فرانسوا_هولاند )، بين عامي 2006- 2012، ما تسبب بحدوث زعزعة في العلاقات بين البلدين، استدعى على إثرها وزير الخارجية الفرنسي، السفير الأميركي في باريس، طالبا منه معلومات حول عملية التنصت.