مذكرة قبض بحق وزير التجارة ملاس الكسنزان وشقيقه بتهم فساد ورشاوى

أعلنت السلطة القضائية الاتحادية، اليوم الأحد، إصدار مذكرة قبض بحق وزير التجارة الحالي وشقيقه عن تهم تتعلق بملفات فساد مالي، مبينة أن تهمتيهما تتعلق بالمادتين 310 و319 من قانون العقوبات العراقي، المتعلقتين بتقاضي رشوة، و الانتفاع المباشرة أو بالواسطة من الأشغال أو المقاولات أو التعهدات الخاصة بالوزارة، على التوالي.
وقال المتحدّث الرسمي للسلطة، القاضي عبد الستار بيرقدار، في بيان إن “محكمة التحقيق المركزية أصدرت أمراً بالقبض على وزير التجارة، ملاس محمد عبد الكريم الكسنزان، وشقيقه عن تهم فساد مالي”، مشيراً إلى أن “مذكرة القبض صدرت على وفق المادتين 310 و319 من قانون العقوبات رقم 111 لسنة 1969 المعدل”.
وأضاف بيرقدار، أن “القضية الخاصة بالمتهمين أحيلت إلى محكمة التحقيق المتخصصة بقضايا النزاهة في الرصافة”.
يذكر أن المادة 310، من قانون العقوبات العراقي، تنص على معاقبة كل من أعطى أو قدم أو عرضاً أو وعد بأن يعطي لموظف أو مكلف بخدمة عامة شيئاً مما نص عليه في المادة (308) عدَّ راشياً، ويعاقب الراشي والوسيط بالعقوبة المقررة قانونا للراشي.
وتنص المادة 308، على أن “كل موظف أو مكلف بخدمة عامة طلب أو قبل لنفسه أو لغيره عطية أو منفعة أو وعدا بشيء من ذلك لأداء العمل أو الامتناع عن عمل لا يدخل في أعمال وظيفته لكنه زعم ذلك أو اعتقده خطأ، يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على سبع سنوات أو الحبس والغرامة على أن لا تقل عما طلب أو أعطي أو وعد به ولا تزيد باي حال من الاحوال على خمسمائة دينار”.
في حين تنص المادة 319، على أنه “يعاقب بالسجن مدة لا تزيد على عشر سنين أو بالحبس كل موظف أو مكلف بخدمة عامة انتفع مباشرة أو بالواسطة من الأشغال أو المقاولات أو التعهدات التي له شان في اعدادها أو إحالتها أو تنفيذها أو الاشراف عليها.. ويعاقب بالعقوبة ذاتها إذا حصل على عمولة لنفسه أو لغيره بشان من الشؤون المتقدمة”.
وكانت هيئة النزاهة، قد كشفت مؤخراً عن صدور أحكام قبض أو استقدام بحق مجموعة من الوزراء أو وكلاء الوزراء، أو المديرين العامين، بتهم تتعلق بالفساد، في حين كشف رئيس لجنة النزاهة البرلمانية، طلال الزوبعي، عن وجود أحكام بحق قرابة 150 مسؤولاً تتعلق بتهم فساد أو هدر المال العام، وذلك في إطار الاستجابة للحراك الشعبي المطالب بإصلاح العملية السياسية ومكافحة الفساد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.