مرة اخرى..قطر!- اياد جمال الدين

الى فترة بسيطة.. كنّا نسمعُ ( كعراقيين عموماً.. وكشيعة خصوصاً) سباباً و شتائم طائفيّة..وقد تشابهت ( الكلاب النابحة) علينا..فلمْ نكن نميّز ( الكلب) القطري من السعودي من الإماراتي من الكويتي …الخ ف الكلّ ( تنبح) ضدّ العراق عموماً وضدَّ الشيعة خصوصاً.

إلى أَنْ حَدَثَ ( الإنقلاب الكبير ) في السعودية..أعني ( إنقلاب إبن سلمان)..وأنا.. أسميته ( انقلاباً)..إنقلاب ؛ سياسي وثقافي وفكري واجتماعي .. بكلّ ما تحمل الكلمة من معنى.

من نتائج ( إنقلاب بن سلمان) .. أنّ بن سلمان أَخْرَسَ كلّ الكلاب النابحة طائفيا..في السعودية..هل تسمعون صوتاً ل /

عريفي
سلمان عودة
قرني
فوزان
و عشرات أمثالهم.. الجواب/ كَلَّا.. فقد زجّ بهم بن سلمان في السجون..وتغيّرت السعودية.. ولكن.

ولكن.. بعدَ أَنْ أَخْرَسَ بن سلمان كلاب الطائفية في السعودية..وبعد أَنْ أخْرَسَ بن زايد كلاب الطائفية الإماراتيين..لم يبقَ في الخليج ..إِلَّا كلاب الكويت وقطر الطائفيين.
و في النظر الدقيق.. ستكتشف أنّ كلاب الكويت الطائفيين..مثل
عبدالله النفيسي وأمثاله.. إنّما هم من مرتزقة ( قطر).

الخلاصة.. بعد آنقلاب بن سلمان.. تمّ إخراس ( الطائفية) في السعودية والإمارات..ولم يبقَ في الخليج إِلَّا ( الأصوات الطائفية) المنبعثة من؛ قطر… أَوْ المُمَوّلَة من قطر.
والنتيجة..هي؛ الْيَوْم؛ كلّ صوت يشتم الشيعة ستجد وراءه قطر. قطر.. بؤرة الكراهية والحقد و الطائفية ضد الشيعة.

تذكّرتُ الآن..هناك استثناء واحد فق السعودية..وهو ( الكلب النابح) الأردني علاونة..ونتمنّى على بن سلمان ؛ إخصاء علاونة بتوجيهه لشتم إيران فقط دون شتم الشيعة عموما.

إذا أردتَ أن تبحث عن أردأ أنواع الطائفيين ( السنة) العراقيين..فستجدُهم مجتمعين في قطر..نفايات حزب البعث.. الذين تركوا البعث وتحوّلوا الى ( طائفيين سنّة)..إبحث عنهم..ستجدهم في قطر.. وفِي قناة الجزيرة.

إيحث عن أولاد الحرام الطائفيين الفلسطينيين..هؤلاء العواهر..الذين تركوا قضيّتهم ( فلسطين) وتحوّلوا الى البكاء على أطلال صدام..وشتم الشيعة..إبحث عن هؤلاء ستجدهم في قطر وفِي قناة الجزيرة. إخوان المسلمين كلـهم نجاسة.. وأنجسهم هم ؛ المقيمون في قطر..قطر …بالوعة الحقد والكراهية والطائفية.. ضد العراق عموما
وضد الشيعة خصوصا.

ما يجري في السعودية.. من حفلات فنية وما شابهها..
هو العلاج الناجع لوباء الإسلام السياسي عموما والطائفية خصوصاً..الغناء والرقص ..أفضل؟ أمْ اللحى الطويلة والثياب والقصيرة ؟ أيّهما أفضل..للسعودية والخليج والعالم.. وللسنة والشيعة والمسيحيين ..الخ؟

الغناء والرقص..هو السمّ القاتل لشيء إسمه ( الإسلام السياسي)
وخصوصا ل/ الوهّابية. وعن علمٍ وقصد ودهاء كبير.. إختار بن سلمان أحدَ أحفاد محمد بن عبدالوهاب ليكون مسؤولا عن ( الغناء والرقص) في السعودية..ولكن.
الدين

ولكن.. هل تعلمون مَنْ الذي أقامَ النواح العزاء على ما يجري في السعودية ..من غناء ورقص.. وتجاوز للمحرّمات..إنها قطر وإيران..قطر وإيران..يرفضون ( الإنفتاح الفنّي) في السعودية.. و يطالبون بعودة ( التشدد الوهّابي)! لماذا؟ لماذا لا تريد قطر وإيران أي إنفتاح سعودي؟!

المتابع ل الإعلام الإيراني الناطق بالعربية ( سواء الإعلام الإيراني ك قناة العالم أو قنوات جواسيس إيران في العراق أو لبنان) ستجدها لا تختلف عن ..إعلام إخوان المسلمين وقطر..فيما يتعلّق بالموقف من السعودية..مع فارق واحد.. وهو؛ شتم الشيعة في إعلام قطر والإخوان.

إيران..لايمكنها أَنْ تنشر نفوذها على شيعة العراق( وهم أغلبيّة سكّان العراق) إلًا بالتخويف..بتخويف الشيعة من خطر داهم يُهدّد حياتهم.. مثل داعش.. والإعلام القطري المضادّ للشيعة..وهذا ما كانت تقدّمه قطر والسعودية وعموم دول الخليج عن جهل أو عن قصد.

بعد أَنْ توقّفَت السعودية تقريبا عن الشحن الطائفي ضد الشيعة الذي يصب بمصلحة إيران.. لم يبقَ إِلَّا الشحن الطائفي الذي تُغَذّيه قطر وإخوان المسلمين.. وذلك طبعا يصبّ في مصلحة إيران..حتماً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.