مسؤولون عراقيون امام القضاء الامريكي بتهم الفساد!

وافقت شركة الخدمات النفطية “تكنيب إف إم سي” ومقرها لندن، على دفع مبلغ مئتين وستة وتسعين مليون دولار كتسوية لانتهاكها القانون الامريكي للفساد على وفق ما أعلنته وزارة العدل الأميركية.

وقالت وزارة العدل في بيان، ان اتهامات وجهت للشركة بدفع رشى لسبعة مسؤولين على الأقل في وزارة النفط العراقية، وشركتين، بين عامي الفين وثمانية والفين وثلاثة عشر، معتبرة ذلك انتهاكا للقانون الامريكي لمكافحة ممارسات الفساد الاجنبية، مؤكدة اقرار مستشار سابق بالشركة بالذنب، مشيرة الى انه وبموجب التسوية فقد تعهدت الشركة بفرض ضوابط داخلية صارمة وبالتعاون مع التحقيق الجاري.

و اعتبر المدعي العام الفدرالي في المنطقة الشرقية في نيويورك، ريتشارد دونوهيو، النتيجة دليلا على أن واشنطن ستلاحق كل من يسعون للفوز بعقود عمل عبر دفع رشى لمسؤولين أجانب سواء كانوا أشخاصا أو شركات.

يذكر ان هذه هي المرة الثانية في غضون أقل من عشرة أعوام التي تسدد فيها شركة تابعة لتكنيب مئات الملايين من الدولارات بسبب اتهامات بدفع رشى لجهات أجنبية.

هذا وتطبّق ثلاثة واربعين دولة قوانين تجرم دفع الرشى لمسؤولين أجانب للفوز بعقود عمل، إلا أن الولايات المتحدة تعتبر الأكثر معاقبة للفساد الدولي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.