مستشار السادس والناطق الرسمي باسم الثاني بعد2003 يدعو لخارطة طريق بالحوار مع ايران للتتخلى عن الفاسدين في العراق!؟

بسم الله الرحمن الرحيم
الرحمة والفاتحة لكل شهداء انتفاضة شباب العراق
وتحية لكل الراقدين في المستشفيات والمعتقلات
والى الصامدين في الساحات رغم الضغوط والتهديدات.

ندعو الله أن يبقي الجيش حاميا للشعب والوطن وبعيدا عن المؤامرات والفتن.

احبتنا واهالينا في كل العراق؛

لكي لا نتوهم في قراءة ما يجري ولا نضيع الفرصة للاصلاح ولاجتثاث شبكات الفساد ومن أجل تحقيق العدالة واستعادة السيادة والكرامة لا بد من اعتماد المنطلقات التالية:

ولادة جديدة:
اهتز العراق بانتفاضة شبابه في تشرين الاول معلنا ولادة حركة وطنية مشابهة لثورة العشرين الكبرى المؤسسة.
تبلورت شعارات الانتفاضة بالمطالبة بالوطن الحر الكريم ورفض النفوذ الاجنبي وتغيير النظام السياسي واعادة الاموال المنهوبة.
فتحت الانتفاضة بدماء الشهداء بوابة المراجعة الكاملة الشاملة للنظام وأنهت شرعيته وأعطت الجميع فرصة العمل من اجل الوطن.
يواجه العراق الآن لحظة آنية سياسية حرجة تتطلب معالجة حكيمة لحقن الدماء وتشكيل حكومة انتقالية وتعديل قانون الانتخابات.
يواجه العراق ايضا لحظة وفرصة تاريخية لاعادة كتابة الدستور وتأسيس عملية سياسية جديدة تمهد لنهوضه وعودة دوره الحضاري العربي والاقليمي.
قراءة اللحظة الراهنة:
فقدت الحكومات المتعاقبة منذ 2005 تدريجيا ثقة الشعب بسبب العجز والفساد والخداع واخيرا بسبب القمع الدموي ومصادرة الحريات ولن تنجح اية حكومة مستقبلية بدون اعادة الثقة وستفشل كل الترقيعات الاصلاحية والتعديلات الوزارية بعد ان فقد الشعب ثقته وأمله بقدرة نظام ما بعد 2003 على النهوض بالعراق نحو السيادة والحرية والكرامة بسبب هيمنة احزاب التبعية والفساد.
كما ظهرت مخاوف حقيقية من عودة العنف السياسي والاغتيالات واختراقات اجهزة الدولة الامنية ومخاوف من اضعاف الدولة وما يتبعه من تفاقم النفوذ الاجنبي لسد الفراغ السياسي والامني، ومخاوف من اجهاض التجربة الديمقراطية وانهاء حريات ما بعد 2003، ومن نفوذ ازلام صدام وداعش ورواج دعوات تقسيم العراق وتحويله ساحة استنزاف لقوى اقليمية واعادته الى البند السابع.

في هذه اللحظة الحرجة ثمة حاجة ملحة الى الحكمة في معالجة صراع خطير متزايد يجري اليوم عند شيعة العراق بين احزاب محتكرة للسلطة ومتهمة بالفساد ومدججة بالسلاح ومستخفة بالدولة والوطن وتريد ابقاء سيطرتها على المال والسلاح بحجج وذرائع دينية وسياسية وبين جمهور الشيعة الذي يريد بناء دولة مدنية ويحتمي بالمرجعية الدينية ويرفض الفساد والنفوذ الأجنبي ويخرج متظاهرا ومحتجا يريد وطنا ذا كرامة وسيادة.

خارطة المرحلة الانتقالية:
لكي نتجنب هاوية التهالك الدموي على السلطة ولكي تتحقق مطالب الشعب لا بد من العمل ضمن السياقات الدستورية الممكنة والاجتهاد لتشكيل بدائل سياسية تقود حكما انتقاليا الى حين تعديل قانون الانتخابات واجراء انتخابات جديدة. لكي تنجح العملية الانتقالية لا بد ان تباشر الحكومة في اعادة سيادة الدولة العراقية الكاملة على أجهزتها الأمنية والعسكرية وتنفيذ عمليات فورية لاجتثاث شبكات الفساد. ولكي تنجح في ذلك لا بد لها ان تستعين بالقوى المجتمعية والوطنية (المستقلة عن احزاب السلطة) من زعماء عشائر ونخب ورجال الدولة العراقية وكبار ضباط الجيش لتشكيل مجلس وطني يحظى بثقة شعبية عامة يدعم الحكومة القادمة في تنفيذ برنامجها الانتقالي محدد المعالم والجداول الزمنية.
إجراءات عاجلة مقترحة للحكومة الانتقالية:
الدعوة الى اجتماع وتفاهم شخصيات وطنية نزيهة معروفة مقبولة من ثوار الانتفاضة والمعنيين بالأزمة الحالية داخل العراق وخارجه.
الحوار والضغط على صناع القرار في ايران للتخلي عن الفاسدين من حلفائهم والحد من تغولهم وتورطهم في القمع وفتح صفحة جديدة مع العراقيين مبنية على تبادل المصالح العادل.
تجميد القرارات التي اتخذتها الحكومة في الاشهر الثلاثة الاخيرة بما في ذلك التعيينات في المناصب العليا و العقود الحكومية التي قام بها الوزراء والمحافظون بالاحالة المباشرة دون الرجوع الى الاجراءات الحكومية الأصولية.
التحدي الأكبر أمامنا الان هو العمل المشترك لاحياء العراق وتعزيز دوره الحضاري والاقليمي والالتزام بثوابت وطنية كبرى ورسم خطوات عملية واقعية تخرج العراق من المأزق الحالي وتثمر تضحيات شبابنا وتصنع طبقة سياسية جديدة وطنية كفوءة ونزيهة لقيادة الوطن
.
ليث كبة
30 تشرين الثاني 2019

استقالة عادل عبدالمهدي، رئيس الوزراء السادس في العراق بعد 2003 يقرأ نص الاستقالة 29 نوفمبر2019

استقالة عادل عبدالمهدي، رئيس الوزراء السادس في العراق بعد 2003 يقرأ نص الاستقالة 29 نوفمبر2019

Gepostet von ‎AliraqNet العراق نت‎ am Samstag, 30. November 2019
ليث كبة مستشار عادل عبد المهدي والناطق الرسمي باسم ابراهيم الجعفري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.