مسعود بارزاني تعليقا على اعتقال منفذي اغتيال نائب القنصل التركي: ادعو لعدم تصدير المشاكل لداخل كوردستان

أكد رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني مسعود البارزاني، اليوم السبت، 20 تموز، 2019، تعليقاً على اعتقال منفذي حادث إطلاق النار في أربيل، أن “كوردستان لن تصبح أبداً مقراً للإرهاب، وأن أي مجرم لن يستطيع التخفي عن أنظار مواطني كوردستان المخلصين وصقور المؤسسات الأمنية في إقليم كوردستان”، داعياً “الجميع إلى عدم تصدير مشاكلهم إلى داخل كوردستان، وألا يكونوا سبباً لإلحاق الأذى بشعب كوردستان”.

وقال البارزاني في بيان: “بعد العمل الإرهابي الذي وقع يوم الأربعاء، 17/7/2019، في أحد مطاعم أربيل، وراح ضحيته دبلوماسي تركي ومواطنان مدنيان من كوردستان، تمكنت قوات الأسايش ومكافحة الإرهاب في أربيل من اعتقال المنفذ الرئيس للجريمة وأحد معاونيه”.

وأضاف: “أحيي بشدة أبطال الأسايش ومكافحة الإرهاب وجميع المؤسسات الأمنية في إقليم كوردستان التي استطاعت إلقاء القبض على الجناة بأقرب وقت وأثبتت كما هو الحال كل مرة بأنها محل للثقة والفخر”.

ومضى بالقول: “كما أشكر المواطنين الأعزاء الذين كانوا خلال هذه الفترة عوناً ودعماً للقوى الأمنية”، مبيناً: “مرة أخرى يثبت الشعب والأجهزة الأمنية أن كوردستان لن تصبح أبداً مقراً للإرهاب، وأن أي مجرم لن يستطيع التخفي عن أنظار مواطني كوردستان المخلصين وصقور المؤسسات الأمنية في إقليم كوردستان”.

وأشار إلى أنه “من هنا أدعو الجميع إلى عدم تصدير مشاكلهم إلى داخل كوردستان، وألا يكونوا سبباً لإلحاق الأذى بشعب كوردستان”.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت قوات مكافحة الإرهاب في إقليم كوردستان، اعتقال المسؤول الأول عن الهجوم، مظلوم داغ، ومعاونه (محمد بيسكسز) الملقب بـ (دجوار، مامند، يوسف) من قبل مديرية أسايش أربيل، وقوات مكافحة الإرهاب في إقليم كوردستان

إلى ذلك، قال المتحدث باسم حكومة إقليم كوردستان، في بيان: “بعد حملة واسعة النطاق، لقوات أسايش إقليم كوردستان، تم إلقاء القبض على (مظلوم داغ) المسؤول والقاتل الرئيس في حادث إطلاق النار بأحد مطاعم مدينة أربيل، من قبل قوات مكافحة الإرهاب في إقليم كوردستان”، مضيفاً: “نحن إذ نشكر قوات الأسايش ومكافحة الإرهاب بإقليم كوردستان التي استطاعت اعتقال المتهم بسرعة، نثنى أيضاً على مواطني إقليم كوردستان لتعاونهم، ونطمئنكم بأن الجهود مستمرة لاعتقال جميع المتهمين على الصلة بالحادث”.

وبحسب المعلومات الصحفية، فإن “مظلوم داغ” (27 عاماً) وهو شقيق نائبة عن الحزب الشعوب الديمقراطية في البرلمان التركي، يقيم في إقليم كوردستان منذ 6 سنوات، وعمل خلال هذه الفترة في 3 مطاعم ومقاهي مختلفة.

ومساء يوم الأربعاء الماضي، 17-7-2019، فقد دبلوماسي تركي ومواطنان حياتهما بإطلاق نار في أحد مطاعم أربيل حينما كانوا يتناولون وجبة الغداء، وفور الحادث بدأت قوات الأمن حملة واسعة لاعتقال المنفذين ونشرت صورة المطلوب، مظلوم داغ.

السلطات في كوردستان تعلن اعتقال مظلوم داغ احد منفذي اغتيال نائب القنصل التركي في اربيل

مظلوم داغ
محمد بسكسز المعروف بـ دجوار مامند يوسف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.