مسلحون مجهولون يستهدفون قيادي في الاتحادي الوطني الكردستاني في اربيل

استهدفت اطراف مجهولة منزل القيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، حاجي مصيفي، في مدينة اربيل، وأصابت أحد حراس القيادي بجروح.

ورمى مجهولون الرصاص على منزل القيادي في مدينة أربيل، متسببين بإصابة احد الحراس لديه.

وقال سوران حاجي مصيفي، في بيان، الاثنين (11 تموز 2022)، انه “في تمام الساعة 2:15 من صباح اليوم، استهدف منزلنا رميا بالرصاص، ولا نعرف الجهة المسؤولة عن هذا الفعل حتى الآن”.

وذكر ان “الهجوم اسفر عن اصابة احد الحراس برصاصة بإبطه، وهو خضع لعملية جراحية اليوم، وحالته الصحية مستقرة”.

واوضح سوران حاجي مصيفي بأنهم لا يشكون بأي طرف، وليس لديهم عداء مع اي شخص.

يقع منزل القيادي حاجي مصيفي بمنطقة “هوليري نوي” في مدينة أربيل.

وذكر القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، في مؤتمر صحفي صباح اليوم، ان المنفذين اطلقوا الرصاص على غرفة نومه، وعلى غرفة الحراس أيضاً.

واشار الى ان إطلاق الرصاص على قيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني يجسد تحديا كبيرا، وهو قام ليلا بإبلاغ مؤسسات الآسايش والشرطة وقوات 104 بالهجوم، داعيا الجهات الامنية الى إجراء تحقيق دقيق ومفصل حول الحادثة.

حاجي مصيفي قال ان استهدافه وحراسه في عقر داره غير مقبول، وهو قدّم شكوى رسمية بشأن الحادثة، وبانتظار نتائج التحقيقات واتخاذ القرار من قبل القضاء، وفي حال عدم توصل التحقيقات لنتيجة “سيكون لي حديث آخر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.