مشعان الجبوري: سكان المحافظات المدمرة في العراق يرحبون بالاستثمارات السعودية ويتعهدون بحمايتها والشيعة يهددون باستهدافها!

اكد النائب السابق، مشعان الجبوري، الخميس، ان القوى الشيعية ترفض الاستثمارات السعودية داخل المناطق المدمرة، وتهدد بإستهدافها في حال بدء اعمالها.

وقال الجبوري في تغريدة له على تويتر اليوم (12 تشرين الثاني 2020) : “اختلاف اخر مع شركاء الوطن بعد ترحيبنا بتواجد قوات التحالف الدولي واصرارهم على رحيلها”.

واضاف: “تتباين مواقفنا مرة اخرى حيث يرحب السكان والقوى السياسية في المحافظات المدمرة بالاستثمارات السعودية ويتعهدون بحمايتها فيما تشكك القوى الشيعية بدوافعها وترفضها بالمطلق وتهدد باستهدافها ان بدأت!”.

وذكرت صحيفة “العرب” اللندنية، في تقرير لها، ان أزمة العراق الاقتصادية الخانقة، دفعت بغداد إلى تبني “نهج جريء” في التعاطي مع السعودية، قابلته الرياض بتجاوب كبير، مبينا ان زيارة الوفد السعودي الكبير وعقده اللقاءات مع كبار المسؤولين العراقيين، هو رسالة سعودية واضحة لإيران.

وقالت الصحيفة، إن “السعودية يمكنها أن تنتزع أرضية صلبة داخل العراق من بوابة الاستثمار في مشاريع تحرك عجلة الاقتصاد وتوفر فرص العمل للملايين من الشبان العاطلين في هذا البلد”، مشيرة إلى ان “اللافت في التحركات السعودية الأخيرة أنها تخلت عن سمة الخجل التي تتسم بها عملية انفتاح الرياض على بغداد”.

ونقلت الصحيفة عن مراقبين قولهم إن “العراق ساحة للسعودية مثلما هو ساحة لإيران، وبدلا من أن تترك الرياض مواجهة طهران لواشنطن، ربما قررت أن تخوضها بنفسها”، فيما اكدوا ان “العائق السابق لتطوير علاقات وثيقة بين العراق والسعودية كان يتمثل في نقص الفهم على المستوى الطائفي، إذ شاع لسنوات عدة أن السعودية السنية لا يمكنها التعامل مع أي فصيل سياسي شيعي في بغداد”.

وأوضحوا ان “هذه الأوهام تبددت خلال ولاية رئيس الوزراء الخامس في العراق بعد 2003 رئيس المكتب السياسي لحزب الدعوة الإسلامية حيدر العبادي، الذي قاد حملة جريئة لتطبيع العلاقات بين بغداد والرياض، كما ان هذه العلاقات تتجه للحصول على دفع أقوى مع وجود مدير اجهاز المخابرات العراقي السابق مصطفى الكاظمي، في منصب رئيس الوزراء السابعة بعد 2003”.

نص البيان المشترك بين العراق والسعودية بعد اجتماع عبر دائرة تلفزيونية بين مصطفى الكاظمي ومحمد بن سلمان

محمد الحلبوسي يلتقي الملك سلمان ويؤكد على أهمية السعودية في إعادة إعمار العراق

محمد الحلبوسي: الحكومة في العراق شيعية والسلاح المنفلت شيعي وحل البرلمان صلاحيات الرئيس والوزارة والبرلمان!

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.