معلقا على استعراض حركة ربع الله العسكري في بغداد..مقتدى الصدر: اياكم وكسر هيبة الدولة في العراق!

علق زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الخميس، على الإستعراض العسكري الكبير لحركة ( ربع الله ) في العاصمة العراقية بغداد.
وقال الصدر في تدوينة، 25 اذار 2021:

“لقد لجأت إحدى المليشيات الى الاستعراض العسكري المسلح والانتشار المكثف في العاصمة الحبيبة بغداد من أجل مطالب مثل صرف الدولار، فأقول:
أولا : إن اللجوء الى السلاح لتحقيق المطالب أمر مرفوض يجب على الحكومة الحيلولة لعدم وقوعه مرة أخرى.
ثانيا: إن هذه الجهة التي قامت بالاستعراض إن كانت تنتمي للحشد المجاهد فعلى الحشد معاقبتها، وإلا فإعلان البراءة منها.
ثالثا: إن في قرار رفع صرف الدولار فوائد ومضار، ولذا تركنا قراره بيد المختصين من أهل المعرفة بأمور الاقتصاد لكن لا يجب أن يتضرر الشعب كثيرا وخصوصا مع وجود جشع وارتفاع أسعار في الأسواق فعلى الحكومة الحيلولة دون ارتفاع الأسعار ومعاقبة الفاعلين
رابعا: لعل تلك المليشيا تظن أنها ستنال تعاطف الشعب معها.. كلا فالعنف خارج عن تعاطف الشعب فكفاكم عنفا وأذى.. وإياكم وكسر هيبة الدولة وخصوصا إن استعراضكم لم يك بتنسيق معها”

ونفذت حركة ( ربع الله ) في العراق إستعراضا عسكريا كبيرا في عدد من مناطق العاصمة العراقية بغداد، قبل أن يقوم أحد الملثمين من الحركة بتلاوة بيان تحدث فيه عن “مطالب اقتصادية”، وهو الأمر الذي لم يقنع العراقيين الذي انقدوا هذه التصرفات.
وتضمن بيان ربع الله

مجموعة من المطالب المالية والاقتصادية ومنها:

“إقرار الموازنة، تراجع سعر صرف الدولار، عدم تسليم الموازنة إلى البارزاني (في إشارة إلى حكومة إقليم كردستان العراق) دون دفع مستحقات النفط والمعابر، بحسب ما نقلت المنصات الإعلامية المقربة للفصائل المسلحة.
وحذرت حركة ربع الله، التي تلت بيانها وهي مدججة بأنواع مختلفة من الأسلحة، ما أسمتهم بـ”عملاء أميركا والسعودية في العراق”.

في المقابل، أشار مغردون إلى أن وكيل الاستخبارات في وزارة الداخلية العراقية، الفريق أحمد أبو رغيف، قام بتوقيف أحد عناصر فصيل ربع الله، ما دفعه إلى “الاستعراض المسلح” في شوارع بغداد، وبالقرب من وزارة الداخلية، ما يبرر الهجوم عليه وحمل صور تحمل عبارات تهديد له.

كما أظهرت الصور والفيديوهات، المتداولة على مواقع التواصل الإجتماعي، وعلى حسابات موالية للفصائل المسلحة، عبارات مسيئة بحق رئيس الوزراء السابع في العراق بعد سنة 2003 مصطفى الكاظمي وتهديد بـ”قطع إذنيه”.
وحمل المسلحون صور الكاظمي وأبو رغيف وعليها شعارات ورسومات مهينة، مثل “حان وقت قطع أذنيه”، وأخرى كتب عليها “أيها السيء سنقطع يدك بمجرد المساس بالمقاومة”.

فيديو..#فصيل#ربع_الله#في#استعراض_عسكري#كبير بمختلف #الاسلحةاليوم الخميس25 مارس/ آذار2021في وسط #العاصمة#العراقية#بغداد.

التيار الصدري: عدد المشاركين في المناورة العسكرية في بغداد والنجف وكربلاء 100 ألف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.