مع تزايد اعداد القتلى المتظاهرين..ايران تمنع مواطنيها من السفر الى العراق

مع تصاعد وتيرة المظاهرات السلمية في العراق وتزايد أعداد القتلى والإصابات في صفوف المتظاهرين السلميين . أعلنت السلطات الإيرانية، عن إيقاف رحلات قوافل الزيارة البرية، الى العتبات المقدسة في العراق.

وأوضحت الشركة المركزية لمكاتب خدمات الزيارة، ان الموعد الذي كان مقررا لاستئناف الرحلات الى العراق وهو يوم أمس، قد تأجل الى اشعار آخر، بسبب ما وصفته بالاعتبارات الامنية في العراق، مشيرة الى منع إيفاد قوافل الزيارة، سواء كانت من قبل منظمة الحج والزيارة الإيرانية، او بصورة حرة وفردية، عبر الحدود البرية بين البلدين.

وشهدت محافظة النجف الخميس والجمعة الماضيين، 28-29 تشرين الثاني 2019، عمليات عنف اسفرت عن سقوط 22 قتيلا من المحتجين الغاضبين واصابة 893 اخرين بينهم 193 بحالة حرجة، بعد مهاجمتهم من قبل القوة الامنية المتمركزة داخل مزار اية الله، محمد باقر الحكيم قرب مجسرات ساحة ثورة العشرين، وكان من بين المصابين 11 حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، فيما كانت الاصابات البقية ناجمة عن استخدام الرصاص الحي والمطاطي اضافة الى الخردق “الصجم”، بحسب مصدر أمني.
ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وأختطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين، وحسب الإحصائيات الرسمية ” قتل بالرصاص الحي 790 وإصيب 19500 متظاهر وخطف 180 متظاهر.