مقتدى الصدر بعد التسريب الاول لنوري المالكي: انا داعم الى الشعب العراقي 2022 اذا اراد الاصلاح

أصدر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الخميس، توجيهات لاتباعه تخص صلاة الجمعة الموحدة المقررة غدا، فيما شدد أنه:

“لن يدخل في فتنة”، في وقت ابدى استعدادا واضحا لدعم احتجاجات شعبية على الفساد.

وقال الصدر في بيان، حول ما سماها “بعض التوجيهات المهمة”، وهي “أولا:

صلاة الجمعة الموحدة عبادة خالصة لله فالتزموا الأوامر والنظام، وسأحاول أن أصلي بكم وإلا فأرسل من ينوب عني”.

وفي ثاني التوجيهات استشهد الصدر بآية قرآنية نصها :

“أولئك الذين كفروا بآيات ربهم ولقائه فحبطت أعمالهم فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا”، واضاف “لا تكترثوا بالتسريبات فنحن لا نقيم له وزنا”.

وفي التوجيه الثالث قال الصدر، إن:

“صوت الجمعة أعلى من أي احتجاج آخر.. وإني لن أدخل في فتنة”، خاتما حديثه أن “الخيار للشعب وإني داعم له سابقا وفي الأيام المقبلة إن أراد الوقوف من أجل مناصرة الإصلاح”.

وأعلن التيار الصدري، في وقت سابق، وضع اللجنة المكلفة بالإشراف على صلاة الجمعة الموحدة، “اللمسات الأخيرة” للصلاة.

وذكر بيان لإعلام التيار الصدري، أن:

اللجنة المكلفة من قبل الصدر بالإشراف على إقامة صلاة الجمعة الموحدة في بغداد تجتمع لوضع اللمسات الأخيرة للتحضيرات النهائية الخاصة بإقامة وتنظيم الصلاة الموحدة.

ونفى أمين عام حزب الدعوة الإسلامية رئيس الوزراء لدورتين “2006-2014” بعد إحتلال العراق سنة 2003 نوري المالكي، في وقت سابق، صحة التسجيل الصوتي، المنسوب إليه، والذي تحدث فيه ضد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

وقال المالكي في تدوينة عبر “تويتر(13 تموز 2022):

أنا أبلغ تحذيري لكل اخواني في العملية السياسية من عمليات التزوير والتزييف واستخدام اجهزة التقنيه الحديثه في نسبة تصريحات لي ولغيري”.

وأضاف، “بمناسبة ما نشرفي مواقع التواصل من كلامبذيء منسوب لي فيه اساءة لسماحة السيد مقتدى الصدر وانا اعلن النفي والتكذيب وابقى متمسكا برغبة العلاقات الطيبه مع السيد وجهازه المحترمين وارجو ان لا يصدقوا ماينشر لأن ما يصلني من مثل هذا الفيديو كثير لكني اهمله لأني اعرف انها فتنة يبعثونها لتمزيق الصفوف واثارة الاضطرابات”.

يشار الى ان وسائل الاعلام تداولت مقطعا صوتياً، قالت فيه انه منسوب لنوري المالكي، هاجم فيه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وانصاره، وذكر في التسجيل المسرب احداثاً تتعلق بـ”صولة الفرسان” التي شنتها القوات الحكومية على التيار الصدري في عدة محافظات عراقية عام 2008.

نوري المالكي ينفي مسؤوليته عن التسجيل الصوتي المسرب ضد مقتدى الصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.