مقتدى الصدر بعد تكليف عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة السابعة بعد 2003: ما يهمني هو السيادة في العراق

في أول تعليق له، عن تكليف محافظ النجف الاسبق، النائب عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة العراقية السابعة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 3003 ، دعا زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، إلى عدم تدخل دول الجوار في آلية اختيار المكلف.
وقال الصدر، في تغريدة على منصة تويتر، اليوم الأربعاء 18 آذار 2020:

إنه “سواء أَ كان المرشح وفق الضوابط أم لم يكن كذلك، فهذا أمر راجع لنا نحن العراقيين لا غير”.
وأضاف، “وسواء كانت آلية اختياره صحيحة، أم لم تكن، فهذا شأن عراقي بحت”.
وتابع، “لاداعي لتدخل أصدقاءنا من دول الجوار أو غيرها، ولا سيما المحتل، ولتعلموا أن صراع السياسيين الذي ما عاد يطاق، هو من غير آلية الاختيار”.

برهم صالح يكلف عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة العراقية السابعة بعد 2003

وأردف، “وأن اختيارهم، لأناس غير أكفاء أو اختلافهم وعدم توقفهم على مرشح، هو ما استدعى اختيار شخص غير مناسب غير مقرب لن ولكم”.
وزاد، “وعموماً فلست بصدد إعطاء رأي بهذا المرشح أو غيره، بل جل ما يهمني سيادة العراق”.
وكلف الرئيس الخامس في العراق بعد 2003 القيادي في الإتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح، عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة العراقية.
وكان الزرفي وكيل مساعد شؤون الاستخبارات في وزارة الداخلية سنة 2006.
كما يتزعم كتلة ائتلاف النصر في البرلمان الذي يتزعه رئيس الوزراء الخامس بعد 2003 رئيس المكتب السياسي لحزب الدعوة الإسلامية حيدر العبادي.

الخارجية الامريكية: محافظة عدنان الزرفي على السيادة العراقية ستحظى بدعم اميركا والعالم!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.