مقتدى الصدر من اللغز الى عدو الثورة – جمعة عبدالله

بعد الضغوط الدولية المتشددة تجاه الحكومة واحزابها , بالكف عن استخدام العنف الدموي المفرط ضد المتظاهرين السلميين , في التهديد القوي في مصادرة ارصدتهم المالية في البنوك الخارجية , وتقديمهم الى المحاكم الدولية بتهمة الاجرام والقتل والارهاب .

والخوف من العقاب والمسائلة الدولية , افلحت هذه الضغوط في تخفيف البطش الدموي , وبعدما فشلت كل المحاولات في استخدام البطش الدموي , في ايقاف الثورة واخمادها , فقد واصلت بالصمود والتقدم . حتى اقتربت كثيراً من اعلان ساعة النصر المؤكد . بعدما فرضت وجودها في الشارع السياسي والشعبي بالزخم الشعبي الواسع ,

هنا يتدخل مقتدى الصدر ليخلط الاوراق بالارتباك والفوضى في اجهاض النصر الوشيك للثورة . في سرقة الثورة ولغمطتها وشفطها الى عباءته والى التيار الصدري , بالدعوة الى ذوي القبعات الزرق بالتوجه الى ساحات التظاهر والاعتصام , وطرد بالقوة والعنف المتظاهرين وافراغهم من الساحات , وحلول محلهم , بأعتبارهم يمثلون الحراك الشعبي , وهم قادة التظاهرات وغيرهم طارئ ومزيف ,

لا يمثل ثورة تشرين . وهذا ما حصل فعلاً بتوجه ذوي القبعات الزرق الى المطعم التركي ( جبل أحد ) في ساحة التحرير في بغداد بالهجوم الشرس على المتظاهرين . وهناك احتفلوا على سطح ( جبل أحد ) بأنتصارهم بطرد المتظاهرين من ( جبل أحد ) قلعة الثورة . ولكن هذه المتغيرات المتسارعة والمتقلبة بين ساعة واخرى . هي حدى خصائص وصفات زعيمهم مقتدى الصدر , بأن يتوهم بالغطرسة والقوة والجهل السياسي , بأنه قادر ان يجمع الشتاء القارص , وقيظ الصيف الساخن في يد واحدة . هذا التقلب السياسي بين ساعة واخرى .

جعل انصاره بالتيار الصدري في ارتباك وفوضى , بأن المواقف السياسية تتغير بشكل مفاجئ اسرع من تقلبات الجو اليومية , وبمزاجية ونرجسية في الغباء السياسي . مما بدأ التصدع في الانشقاقات في التيار الصدري بصورة كبيرة , كما حصل في محافظة ذي قار , الذين رفضوا قراراته الفنتازية , ان يتحول من صديق الى عدو بكل بساطة وسهولة , ويساند القوات الامنية في استخدام العنف ضد المتظاهرين . ولكنه يكشف ايضاً المخطط الايراني المرسوم , الذي يرسم لكل زعيم مليشيا تابع لهم , ان يقوم بدور مخصص ومرسوم له في تنفيذه ,

وفشلوا كل زعماء المليشيات التابعة الى ايران , في اخماد الثورة واجهاضها بالعنف الدموي , لكي يأتي دور المقرر الى مقتدى الصدر في الاخير , في خلط الاوراق في سرقة الثورة ثم اجهاضها بعد ذلك , حتى ينقذ نظام الحكم الطائفي الفاسد. بأن مقتدى الصدر ظهر بشكل مكشوف حامي الفساد والفاسدين , حامي حكم القتلة والمجرمين , حامي حكم القناص الملثم الذي فتك بالشباب بقنابل الموت .

ان المخطط الايراني المرسوم الى مقتدى الصدر , لا يمكن ان ينجح في فض التظاهرات , وافراغ الساحات وحلول محلهم ذوي القبعات الزرقاء , لن تجدي نفعاً , ولايمكن ان تجهض الثورة بالعنف والقوة التي ولى زمانها , ولم تفلح ولم تنفع , سوى انها توصم فاعلها بالخزي والعار ,

لان الثورة اقوى واكبر من الذيلول الايرانية , وان النصر يلوح في الافق . عندها سيحصد مقتدى الصدر الخيبة والاحباط .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.