مقتدى الصدر: وجودنا في الحكومات العراقية بعد2003 كوجود علي بن يقطين في زمن هارون الرشيد في بغداد

هاجم الناطق بأسم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، صالح محمد العراقي اليوم الاثنين، وبشدة ما سماها كتلة “كاذبون”، فيما أجمل 14 سبباً يجعل تياره بعيدا عن الفساد.

العراقي في بيان جديد (15 آب 2022):

“نعم نتحمل المسؤولية ولا ننفي ذلك، لكن كنا في العملية السياسية كـ (علي بن يقطين)، لكن لم ينفع معكم فانتم مصرون على الفساد”.

وتالياً نص التدوينة”:

بسمه تعالى

كتلة كاذبون… ومن لفّ لفّها، تقول : التيار الصدري يتحمل المسؤولية لتواجده في الحكومات السابقة.

الجواب : نعم نتحمل المسؤولية ولا ننفي ذلك.

ولذلك فنحن كنّا في العملية السياسية (كعلي بن يقطين) لكن لم ينفع معكم فأنتم مصرّون على الفــساد.

وأيضاً : أقول: لا نتحمل المسؤولية لأسباب، منها:

أولاً : لم نوافق على الإتفاقية الأمنية المخزية.

ثانياً : قــاومــنا المحــتل الذي هو من أهم أسباب فســادكم.

ثالثاً : لم نشترك بمجلس الحكم في حينها.. على الرغم من إصرار كبيركم على الإشتراك في حينها.

رابعاً : سحبنا ستّة وزراء بسبب الفــساد.

خامساً : حاسبنا فاســدينا أو من نشكّ بفســادهم.. ورفضتم ذلك منّا.. والتحق فاســدونا معكم.

سادساً : كتلة كاذبون.. أوضح دليل على أننا قاااومـنا الفــــساد وإلاّ لما كنتم مطرودين من التيار .

سابعاً : لم نفاوض المحــتل من أجل الخروج من السجون كما فعلتم.

ثامناً : ما إن أجّجتم الفـــتن بيننا وبينكم سارع قائدنا لإطفائها.

تاسعاً : التبعية أكبر أسباب الفــساد، وكبيركم يقول بما معناه: تبعيتنا سرّ نجاحنا.

عاشراً : لم نتعدَّ على مصفى بيجي.

حادي عشر : ما عدكم گصگوصة.. وكبيركم يقول لو تمّ محاسبة الفاســـــدين لامتلأت السجون.. بمعنى أنه لابدّ من عدم محاسبتهم.

ثاني عشر : تخلّينا عن المشاركة في الانتخابات.

ثالث عشر : سحبنا ٧٣ نائباً قحيّاً لكي لا نتوافق مع فـــســ*ـادكم.

رابع عشر : تستغلون أفراد الحــشــد الشــعــبي لتلبية شهــواتكم.. ونحن نريد حفظ دمائــهم وحفظ سمعتهم ناصعة.. فهم مجــاهـــدون شــهداء كرام.

وغيرها من الامور.. فلا تتغافلوا”.

القضاء في العراق يرد على طلب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر: لا نمتلك صلاحية حلّ مجلس النواب الخامس بعد سنة 2003

مصفى بيجي
بول بريمر- اياد علاوي- مدحت المحمود- برهم صالح
مجلس الحكم الذي أسسه بول بريمر سنة 2004

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.