مقتدى الصدر يتساءل: لماذا التطبيع مع اسرائيل واين الشعارات الرنانة؟

تساءل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الثلاثاء 1 أيلول2020 ، عن مسارعة بعض الدول إلى التطبيع مع إسرائيل بالرغم ، من تعديها على الإسلام والعروبة؟.

وقال الصدر في بيان:

“أدعو أخوتي في الحشد الشعبي على ترك الدنيا والابتعاد عن المهاترات السياسية”.

وأضاف:

“أدعو إلى تصفية عناصره من السيئين والعمل على اندماج العناصر الجيدة مع القوات الأمنية لتحقق شعارهم حفظ هيبة الدولة”.

ويتكون الحشد الشعبي من فصائل مسلحة (شيعية)، انخرطت في قتال “داعش” بعد فتوى آية الله علي السيستاني المقيم في مدينة النجف 160 كيلومتر جنوب العاصمة العراقية بغداد بعد سيطرة تنظيم داعش على مدينة الموصل وثلث مساحة العراق في حزيران 2014.

واتهمت فصائل في الحشد الشعبي بالقيام بعمليات انتقامية خلال معارك تحرير المحافظات السنية من سيطرة “داعش” بين أعوام 2014-2017 على خلفيات طائفية.

ونفى الحشد الشعبي في مناسبات عديدة الاتهامات الموجة له، لكنه اعترف بوجود بعض التجاوزات الفردية لعناصره قال إنها لاتمثل توجيه الحشد الشعبي، وتم معاقبة مرتكبيها وفقا للقانون.

وأبرز فصائل الحشد الشعبي هي منظمة بدر بزعامة هادي العامري، وعصائب أهل الحق برئاسة قيس الخزعلي، وسرايا السلام التي يتزعمها مقتدى الصدر، وسرايا عاشوراء التي يقودها عمار الحكيم.

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.