مقتدى الصدر يدعو المتظاهرين الى عدم العناد والإ ضاع العراق!؟

دعا زعيم التيار الصدري، السيد مقتدى الصدر، مساء اليوم الاربعاء 8 كانون الثاني2020، الى الاسراع بتشكيل حكومة قوية خلال 15 يوماً.

وقال الصدر في تغريدة له على تويتر: “اتصل الطرفان برئيس مجلس الوزراء المُقال قبل الغارة الجوية فهل وافق على تنفيذها أم لا؟ الله العالم لكن ما يهمني الآن هو:

أولا: ان هذه الأزمة الكأداء قد انطوت وخصوصاً بعد خطاب ترامب وخطاب الجمهورية الاسلامية.

ثانياً: الإسراع بتشكيل حكومة صالحة قوية تعيد للعراق هيبته واستقلاليته في فترة لا تزيد عن الخمسة عشر يوماً وبلا مهاترات سياسية او برلمانية او طائفية او عرقية ومن خلال تقديم خمسة مرشحين ذوي نزاهة وخبرة ليتم اختيار مرشح نهائي ليشكل حكومة مؤقتة تشرف على الانتخابات المبكرة وغيرها من الأمور التي ذكرناها سابقاً وكفى استهتاراً من بعض الكتل السياسية وكفى عناداً من المتظاهرين والإ ضاع العراق وذلك لعدم تكرار هذه الانتهاكات مستقبلا من أي دولة من دول الجوار او من كبيرة الشر امريكا”.

ثالثاً: السعي الحثيث لانهاء تواجد المحتل وكبح جماح سيطرته ونفوذه المتزايد وتدخله بالشأن العراقي فان صبرنا كاد ان ينفذ لكثرة التدخلات الخارجية التي لا تراعي مصالح العراق”.

رابعاً: أدعو الفصائل العراقية الى التأني والصبر وعدم البدء بالعمل العسكري وإسكات صوت التشدد من بعض غير المنضبطين الى حين استنفاد جميع الطرق السياسية والبرلمانية والدولية”.

خامساً: أنصح بغلق كافة مقرات الحشد الشعبي لكي لايكون هدفاً للاستكبار العالمي وخصوصاً اذا صار قرارنا المقاومة العسكرية مع المحتل في حال رفضه الخروج واستنفاد كل الطرق السياسية.

ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وأختطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين وحسب مفوضية حقوق الانسان الحكومية، تعرض 32 متظاهر للإغتيال و458 للقتل و2800 للإعتقال غير المختطفين والآلاف المصابين منذ مطلع تشرين الاول اكتوبر2019 في العراق.

بيان معتصمو ساحة التحرير بعد قرار البرلمان في العراق إلغاء الإتفاقية الامنية مع أمريكا

مقتدى الصدر يخاطب ترامب: اتظن اموال الحجاز تنفعك؟

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.