مقتدى الصدر يوجه الى انهاء الاعتصام المفتوح للتيار الصدري 30 اب2022 أمام مجلس النواب الـ5 بعد2003 خلال 60 دقيقة وفض الاشباكات المسلحة بين الفصائل الشيعية

وجه زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر انصاره المعتصمين بالمنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد خلال 60 دقيقة للانسحاب التام، متوعدا بإجراء اخر في حين لم يذعنوا لتوجيهه قائلا:

“سأتبرأ منكم”.

وقال الصدر في مؤتمر صحفي الثلاثاء (30 آب 2022):

“أحزنني كثيراً ما يحدث في العراق”، مقدما اعتذاره للشعب العراقي عما حصل من مواجهات “العراقي المتضرر الوحيد من ما يحدث”، مضيفا ان:

“الوطن الآن أسير للفساد والعنف معا”، بعدما كان اسيرا للفساد.

وحسب الصدر انه كان يأمل أن “تكون هناك احتجاجات سلمية لا بالسلاح”، مشيرا الى ان “الثورة التي شابها العنف فهي ليست ثورة، أنا الآن انتقد ثورة التيار الصدري، كما انتقدت ثورة تشرين عندما خرجت عن مسارها”.

وشكر الصدر “القوات الأمنية والحشد الشعبي التي وقفت الحياد”، كما تقدم بالشكر للقائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء السابع بعد إحتلال العراق سنة 2003 مصطفى الكاظمي.

وكرر الصدر عبارة ان:

“الدم العراقي حرام، حرام، حرام”، في اشارة الى الاقتتال الذي حصل امس الاثنين ولغاية اليوم، موجها انصاره بالانسحاب من البرلمان خلال ساعة واحدة، كذلك الانسحاب الكامل من الاعتصامات، متوعدا بإجراء اخر في حين لم يذعنوا لتوجيهه قائلا: “سأتبرأ منكم”.
وعن اعتزاله الذي اعلنه الاثنين قال الصدر “اعتزالي هو شرعي لا سياسي”، مؤكدا ان “اعتزالي من السياسة نهائي”.

المرجع الشيعي كاظم الحائري يعتزل العمل الديني بسبب العمر والصحة ويوجه باتباع المرجع خامنئي ورسالة الى اتباعه في العراق

المحكمة الاتحادية 30 اب2022 تؤجل البت بطلب حل مجلس النواب الـ5 بعد2003 بعد اندلاع الاشتباكات المسلحة في بغداد بين الفصائل المسلحة الشيعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.