مقتدى الصدر يوجه مجلس النواب الخامس بعد2003 الى التجريم الفوري لحزب البعث العربي الاشتراكي وصدام حسين

أمهل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر رجل الدين الشيعي، محمود الصرخي 3 أيام للتبرؤ من احد اتباعه والذي يدعو لهدم قبور “الاولياء والمعصومين”، متحدثا عن تعالي صوت حزب البعث العربي الإشتراكي وشخص الرئيس العراقي قبل إحتلال البلد من، قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2003 صدام حسين.

‏وذكر الصدر في بيان صادر عنه، الاثنين (11 نيسان 2022) انه:

“لا ينبغي التغاضي عما يحدث في المجتمع العراقي من انتشار العقائد الفاسدة”.

محمود الصرخي

وذكر الصدر مجموعة من هذه “العقائد” أولها “أهل القضية الذين يدعون ان الإمامة لي” مضيفا إني “أعلنت منهم البراءة سابقا فإنني اجدد البراءة منهم، واطالب بمقاطعتهم ومحاسبتهم وفق القانون”.

وتطرق إلى “عقيدة” اخرى عدها منحرفة بالقول:

“بعض من ينتمون بالتقليد إلى الصرخي ممن يحاولون إدخال بعض العقائد المنحرفة الى المذهب، واخرها ما صدر عن أمام جمعة لهم في محافظة بابل وذلك بالمطالبة بهدم القبور للأولياء والمعصومين”.

وعلى ضوء ذلك، أمهل الصدر رجل الدين الصرخي ثلاثة أيام للتبرؤ من امام الجمعة هذا.

وأشار الصدر في بيانه الى “تعالي صوت البعث الصدامي المجرم وهذا مما لا يصح السكوت عنه”، داعيا الجميع إلى التعامل معهم “بحزم وفق القانون وتجريمهم ومعاقبتهم تحت طائلة القانون”.

ووجه الصدر مجلس النواب الخامس بعد إحتلال العراق سنة 2003 إلى إصدار قانون يجرم ذلك فورا.

صدام حسين وعدي وقصي صدام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.