مقتل 8 من عناصر الحرس الثوري الايراني في هجوم في الاهواز

أعلن التلفزيون الرسمي الإيراني أن هجوماً استهدف عرضاً عسكرياً، السبت، في #الأهواز بجنوب غربي إيران.

وأشارت وكالة “تسنيم” إلى مقتل 8 من عناصر الحرس الثوري الإيراني. في حين أفادت أنباء محلية بمقتل الحارس الشخصي لقائد قوات #الحرس_الثوري في محافظة خوزستان الإيرانية.

في المقابل، نفت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إصابة أو مقتل أي مسؤول، وقالت”لم يُصب أي مسؤول كان مشاركا في الحدث، لكن هناك معلومات عن مقتل العديد من المدنيين دون أن نعرف عددهم تحديداً”.
وأضافت أنه تم اعتقال أحد منفذي الاعتداء على العرض العسكري.

وبحسب الرواية الرسمية الإيرانية فقد بدأ إطلاق النار من قبل عدة مسلحين من وراء المنصة أثناء العرض العسكري، إلى ذلك أشار التلفزيون الرسمي إلى وقوع العديد من المصابين.

من جهتها، أفادت وكالة “فارس”، بوقوع 20 جريحاً، مشيرة إلى أن الهجوم نفذه مسلحان فتحا النار على الحشد، ثم حاولا إطلاق النار على منصة الشرف، لكن قوات الأمن سيطرت عليهما، ملمحة إلى إصابتهما بجروح.
ونشرت وكالة أنباء (إسنا) شبه الرسمية صوراً لآثار الهجوم، حيث بدا جنود بالزي العسكري، وملابسهم مخضبة بالدماء، يقومون بمساعدة بعضهم البعض على الابتعاد.
يذكر أن الرئيس الإيراني كان أعلن في وقت سابق، السبت، خلال إحياء البلاد ذكرى الحرب الإيرانية العراقية، أن بلاده لن تتخلى عن الصواريخ.

وأضاف روحاني قائلاً: “إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب سيفشل في مواجهته مع إيران تماما مثلما فشل الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، في إشارة إلى الحرب التي دارت في الثمانينيات بين إيران والعراق.

كما تعهدالرئيس الإيراني بألا تتخلى طهران عن صواريخها على الرغم من الضغوط الأميركية.

وأضاف روحاني في كلمة بثها التلفزيون الرسمي على الهواء في ذكرى بدء الحرب الإيرانية العراقية التي دارت فيما بين عامي 1980 و1988″نفس الشيء سيحدث لترمب. أميركا ستواجه نفس مصير صدام حسين”.

وشدد على أن “إيران لن تتخلى عن أسلحتها الدفاعية.. بما في ذلك صواريخها التي تجعل الأميركيين غاضبين جدا”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.