ملف الناقلة الاسرائيلية ميرسر ستريت ..البيت الأبيض: لـ اسرائيل حرية القرار بشأن ايران

جين ساكي: خطوات طهران تشكل تحدياً وتهديداً في ظل برنامج نووي غير مقيّد
في تعليق لافت على الهجوم الذي استهدف الناقلة ميرسر ستريت قبالة ساحل سلطنة عُمان، أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، أن “لإسرائيل حرية اتخاذ القرارات التي تراها مناسبة بشأن إيران”.

ولفتت ساكي، الاثنين 2 اغسطس/آب 2021، إلى أن “الخطوات الإيرانية تشكل تحدياً وتهديداً في ظل برنامج نووي غير مقيّد”.
“رد جماعي”
يشار إلى أنه قبل ذلك، تعهدت الولايات المتحدة بـ”رد جماعي” مع حلفائها على طهران بعد الهجوم.

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الاثنين: “نحن على اتصال وثيق وتنسيق مع المملكة المتحدة وإسرائيل ورومانيا ودول أخرى. وسيكون الرد جماعياً” على الهجوم الذي نفت إيران أن تكون ضالعة فيه.

كما كرر الإشارة إلى أن بلاده خلصت إلى استنتاج مفاده أن إيران كانت وراء الهجوم، الخميس، بطائرة مسيرة على ناقلة النفط ميرسر ستريت.
“محاولة التنصل من المسؤولية”
من جهته، اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الأحد، طهران “بمحاولة التنصل من المسؤولية” عن الحادث، ووصف نفيها بأنه عمل “جبان”.

وقال بينيت خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية: “أعلن بشكل قاطع أن إيران هي التي نفذت الهجوم على السفينة”، مضيفاً أن المعلومات الاستخباراتية تدعم اتهامه لطهران. ولفت إلى أنه “على أي حال لنا طريقتنا الخاصة في نقل الرسالة إلى إيران”.

يذكر أن الهجوم الذي استهدف الناقلة ميرسر ستريت للمنتجات البترولية، التي ترفع علم ليبيريا، وهي مملوكة لشركة يابانية وتديرها شركة زودياك ماريتايم الإسرائيلية، قبالة ساحل سلطنة عُمان، أسفر عن مقتل موظف بريطاني في شركة “أمبري” للأمن وآخر روماني من أفراد الطاقم.

جين ساكي