منظمة العفو الدولية تدعو الحكومة العراقية للتوقف عن استخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين في انتفاضة اكتوبر2019

دعت منظمة العفو الدولية، الحكومة العراقية السادسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 برئاسة القيادي في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عادل عبد المهدي لاصدار أمر فوري بوقف استخدام “القوة المميتة” ضد المحتجين، وإنهاء الحجب غير القانوني للإنترنت، مبينة انه “من المشين أن تتعامل قوات الأمن العراقية المحتجين بهذه الطريقة الوحشية”.

وقالت المنظمة في بيان لها امس الخميس 3 تشرين الاول 2019، إنه “يجب على الحكومة العراقية أن تأمر قوات الأمن على الفور بوقف استخدام القوة المفرطة، بما في ذلك القوة المميتة، ضد المحتجين، وضمان البدء في التحقيق، الذي أُعلن عنه، في ما ورد بشان مقتل محتجين وعناصر شرطة على الفور، وأن يكون التحقيق مستقلا ومحايدا تماما”.

ودعت المنظمة إلى “إنهاء الحجب غير القانوني للإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، ورفع حظر التجول التعسفي المفروض في العديد من المناطق، وسط الاحتجاجات، في جميع أنحاء البلاد، ضد البطالة والفساد وضعف الخدمات العامة”.

واشارت الى إنه “من المشين أن تتعامل قوات الأمن العراقية مرارا وتكرارا مع المحتجين بهذه الوحشية باستخدام القوة المميتة وغير الضرورية، ومن المهم أن تضمن السلطات إجراء تحقيق مستقل وحيادي بالكامل في استخدام قوات الأمن للقوة التي لا داعي لها أو المفرطة، مما أدى إلى الوفاة المأساوية للعديد من المحتجين، وإصابة عشرات آخرين بجروح”.

واضافت “يجب على الدولة أن تلتزم بمحاسبة المسؤولين عن ذلك. ويجب ألا تكون هذه حالة أخرى من الحالات التي تعلن فيها الحكومة عن إجراء تحقيق، أو تشكيل لجنة تحقيق لا تسفران عن أي نتائج”.

وتابعت “بدلا من مواجهة هذه الاحتجاجات بقوة تعسفية ومفرطة، يجب على السلطات معالجة مظالم المحتجين، والأسباب الجذرية للاضطرابات بصورة مستدامة”.

واوضحت ان “مثل هذه الإجراءات المروعة تؤكد على المدى الذي يمكن أن تصل إليه الحكومة من أجل إسكات الاحتجاجات بعيدا عن الكاميرات وعيون العالم”.

بعد مقتل 42 متظاهر و1700 جريح في اليوم الرابع لـ تظاهرات اكتوبر/تشرين الاول2019 عبد المهدي: سأعمل على الاصلاح مع القوى السياسية ونعدل القانون الانتخابي!؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.