منظمة العفو الدولية: هجوم الخلاني السنك الدموي منسقا لتخويف المتظاهرين في بغداد!

أكدت منظمة العفو الدولية، اليوم السبت أن الهجوم الذي نفذه مسلحون مجهولون في بغداد يوم أمس كان منسقا ويأتي ضمن حملة التخويف ضد المتظاهرين.
وقال المنظمة، عبر صفحتها على الفيسبوك، “إنها حصلت على إفادات مفصلة من شهود العيان عن الهجوم لا تترك مجال للشك بأن هذا الهجوم كان منسقًا بشكل واضح”، متسائلة حول كيفية تمكن المسلحين المدججين بالسلاح في موكب من المركبات من المرور عبر نقاط التفتيش في بغداد وتنفيذ مثل هذا الهجوم الدموي بحق المتظاهرين.
وأشارت المنظمة إلى أن الهجمات التي تعد واحدة من أكثر الهجمات دموية منذ بداية الاحتجاجات، وتأتي في إطار حملة التخويف المستمرة ضد المتظاهرين، مطالبة السلطات العراقية التحقيق بشكل عاجل في تلك الهجمات وتقديم الجناة إلى العدالة وضمان حماية المحتجين.
وهاجمت مجموعة مسلحة تستقل سيارات ” بك اب”، امس الجمعة 6 كانون الاول/ ديسمبر2019، ساحة الخلاني ومرآب السنك وسط العاصمة العراقية بغداد، ما ادى الى مقتل واصابة، أكثر من 220 من المتظاهرين السلميين المتواجدين في المنطقة.
ويشهد العراق، منذ 1 تشرين الأول / اكتوبر 2019 مظاهرات سلمية بدأت في بغداد، ثم انتقلت الى المدن العربية الشيعية ضد الاحزاب والمنظمات التي تحكم العراق منذ 2003 والتي قتل واصيب وأختطف فيها الآلاف المواطنين العراقيين، وحسب الإحصائيات الرسمية ” قتل بالرصاص الحي 790 وإصيب 19500 متظاهر وأختطف 91 متظاهر.

الحشد الشعبي: اشتبكنا بالسلاح مع سرايا السلام في مجزرة الخلاني السنك الجمعة 6 كانون الاول/ ديسمبر2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.