منظمة الهجرة الدولية: تهريب المهاجرين تجارة مربحة

يدفع المهاجرون الراغبون في الوصول إلى أوروبا ما بين ألف وألفي دولار للرحلة فيحصل المهربون على أكثر من مليون دولار من ركاب سفينة مثل سفينة الشحن “بلو سكاي أم” التي تركوها في عرض البحر قبالة إيطاليا، وفق المنظمة الدولية للهجرة.
وقال متحدث باسم المنظمة ومقرها جنيف إن “المهربين باتوا يستخدمون سفنا كبيرة لنقل المهاجرين السريين وهذا يتيح لهم توفير الكثير من المال”.
واعترضت البحرية الإيطالية خلال يومين سفينتين تنقلان قرابة 1250 مهاجرا قبالة إيطاليا.
وقال المتحدث “هناك مدن بأكملها تفرغ من سكانها في سوريا، وهذا يرفد سوق الهجرة السرية بآلاف من طالبي الهجرة كل شهر”.
وأضاف “لدينا معلومات بأن هؤلاء المهاجرين يدفعون بين ألف وألفي دولار عن كل شخص وهذا يعني أن من استأجروا سفينة مثل “بلو سكاي أم جنوا” أكثر من مليون دولار لرحلة واحدة، وهذا يكفي لدفع أجرة الطاقم وإجلائهم وبالطبع رشاوى ستكون مفيدة لعملية مقبلة”.
وأنقذت البحرية الإيطالية نحو 800 مهاجر كانوا على سفينة بلو سكاي أم التي ترفع علم مولدافيا الأربعاء، والجمعة، أنقذت سفينة شحن عليها 450 مهاجرا قبالة كالابري جنوب إيطاليا.
وتواجه إيطاليا منذ سنوات تدفقا متزايدا للمهاجرين الذين يحاولون الانتقال إلى أوروبا هربا من الحرب والفقر في بلدانهم. وبلغ عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى إيطاليا في 2014 أكثر من 160 ألفا أي حوالي 450 مهاجرا يوميا، أكثر من نصفهم من السوريين والإريتريين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.