مهاجمة مقرات الاتحاد الإسلامي والتغيير في السليمانية

ذكرت مصادر في محافظة السليمانية أن متظاهرون غاضبون هاجموا بالحجارة مقر الاتحاد الإسلامي في كلار، جنوبي المحافظة،(364 كم شمال شرق العاصمة بغداد)، واقتحموا مقر حركة التغيير (كوران) وانزلوا علمها، من دون أن يتم صدهم من قبل أفراد حماية المقرين.
وقالت المصادر، إن “متظاهرين غاضبين هاجموا، مساء اليوم، مقر الاتحاد الإسلامي في قضاء كلار، جنوبي السليمانية، ورشقوه بالحجارة”، مشيرة إلى أن “المتظاهرين قاموا أيضا باقتحام مقر حركة التغيير في القضاء وانزلوا علمها من فوقه، من دون أن تعترضهم قوة حمايته”.
يذكر أن مناطق عدة من إقليم كردستان، لاسيما في السليمانية، تشهد مظاهرات صاخبة، منذ منتصف الاسبوع الماضي، تخللتها أعمال عنف، وحرق مقرات للحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يتزعمه مسعود بارزاني. ما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا بينهم عدد من القتلى، وذلك احتجاجاً على استمرار الأزمتين السياسية والاقتصادية، وتأخر صرف رواتب الموظفين.
وكان الحزب الديمقراطي الكردستاني (البارتي)، حمل في وقت سابق من مساء اليوم السبت، زعيم حركة التغيير (كوران) نوشيروان مصطفى، مسؤولية العنف الذي تخلل التظاهرات في السليمانية وكرميان، في حين عد أنها “غير عفوية” وتهدف لـ”زعزعة” وضع الإقليم، أكد أن الخطوة الأولى لرده يتمثل بامتلاكه “الحرية الكاملة” في اتفاقات تشكيل حكومة الإقليم ورئاسة برلمانه ومشاركة الحركة فيهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.