مواقف ايران.. (التي جعلت الشيعة يعترضون على نفوذها).. بينهم.. (ويرفضون وصايتها عليهم)- سجاد تقي كاظم

بسم الله الرحمن الرحيم
مواقف ايران..  (التي جعلت الشيعة يعترضون على نفوذها).. بينهم.. (ويرفضون وصايتها عليهم)

نضع هنا بعض النقاط التي جعلت المكون الشيعي بمنطقة العراق يرفضون الوصاية الايرانية.. ويحملونها لجزء كبير من الماسي التي تحل عليهم.. وهذا الذي يفسر لماذا مرجعية السستاني بالنجف الاكثر شعبية بين الشيعة بالعالم من مرجعية ولي فقيه ايران خامنئي.. رغم محاولات ايران تقديم نفسها (وصية ومرجعية معتمدة للشيعة بالعالم).. (علما بان قطاع كبير من الشيعة يدعمون مرجعية السستاني رغم عدم تقليدهم لها).. وهذا ما جعل لها الشعبية الاكبر..    ويذكر بان مرجعية السيد السستاني اي مرجعية النجف لاتؤمن بولي الفقيه وترفض وصاية النظام الايراني على القرار الشيعي بالمنطقة..

لذلك (ايران مهما حاولت ان تخدع الشيعة) فان المكون الشيعي يدرك بان مصالح ايران العليا هي التي تحركها وليس دعم الشيعة.. وان نفوذها اليوم ياتي بدعم مخالبها من مليشية مسلحة تفرض اجندتها بالقوة.. مستغلة الظروف الصعبة التي يمر بها الشيعة ..

ونضع هنا بعض النقاط التي ادت لوقوف الشيعة ضد الهيمنة الايرانية:

1.    دعم ايران للجماعات المسلحة والمليشيات.. بعد عام 2003 .. تحت عنوان ما يسمى (مقاومة) السيئة الصيت .. الذي تحت هذا العنوان جرت المعارك لداخل المدن وذهب ضحيتها مئات الاف الابرياء بازمات لا ناقة لهم فيها ولا جمل.. وتسببت ايران بذلك باضعاف الجبهة التي تحارب الارهاب بالعراق.. وخسر الشيعة عشرات الاف من ابناءهم والاف الدور السكنية .. وضياع مستقبل اجيال .. واستنزاف الاقتصاد.. وقيام حليفتها سوريا بدعم الجماعات المسلحة ومنها القاعدة والبعث باعتراف حكومة بغداد بان 90 بالمائة من الارهابيين السنة الاجانب جاءوا للعراق من سوريا و50 بالمائة من الانتحاريين السنية جاءوا للعراق من سوريا ايضا.. وقيام سوريا بتدريب الارهابيين.. ووقفت ايران بكل ذلك موقف الداعم.. لحليفها بشار الاسد البعثي..

وهذا يثبت صحة الموقف الشيعي الرافض لرفع السلاح ضد القوات الامريكية بعد عام 2003 لان الحرب كانت بين (صدام ونظام البعث والاقلية السنية) من جهة و(القوات الامريكية) من جهة ثانية اي هي حرب لنا ناقة وجمل فيها لو سقط صدام.. وليس لنا ناقة ولا جمل في حالة الدخول فيها بصراع..

2.    استغلال ايران لفتوى الكفائي بعيدا عن الهدف المرسوم لها.. فلم تدعم ايران فتوى الكفائي بقدر استغلالها لهذه الفتوى.. بدس المليشيات المواليه لها والتي تعتبر الخامنئي ولي فقيه لها.. وكذلك دعمها لمليشيات مارقة تعتبر المرجعية بالنجف (صامتة وساكتة وعميلة).. فايران تدعم جماعات ضد المرجعية بالنجف للضغط عليها واشلالها.. لتبقى الساحة الشيعية بيد ولي فقيه طهران الايراني..

3.    (استغلال ايران للمتطوعين من الحشد الشعبي كتكملة عدد للمليشيات الموالية لها.. والمليشيات التي تعتبر مرجعية السستاني بالعميلة والصامتة والساكتة.. لذلك نجد رغم مرور سنة على فتوى الكفائي .. التي اثبتت بطولة شباب الشيعة من الشروك والمعدان لم تسمح ايران ببروز اي قيادي شيعي من ابناء وسط وجنوب موالي للسستاني.. وابرزت فقط ديناصوراتها المتهالكة (هادي العامري). وكذلك (قيس الخزعلي ومقتدى الصدر).. من التيار المعادي للمرجعية النجف.. اي ايران لم تسمح ببروز (قدوة شيعية) من داخل الحشد الشعبي من ابناء شيعة وسط وجنوب.. موالي لمرجعية النجف..

4.    تسبب ايران باضعاف المعارضة الشيعية ضد صدام.. بعرقلة التقارب بين المعارضة وامريكا.. بالثمانينات والتسعينات.. مما ادى لبقاء الساحة الدولية للسنة ولصدام.. وكذلك تصدير ايران لشعاراتها المعادية لامريكا بين الشيعة بالمنطقة.. وتقديمها لمشروع ايراني (ولي فقيه) كبرنامج عمل للمعارضة الشيعية العراقية كبديل عن الطاغية صدام المحسوب (عراقيا)؟؟ فبذلك ضعفت جبهة المعارضة الشيعية ضد الطاغية صدام و لم تحصل على دعم دولي (فليس من المعقول ان يدعم العالم معارضة شيعية بالعراق تطالب باستبدال حاكم طاغية كصدام ونظامه البعثي الدكتاتوري .. بنظام حكم اجنبي (ولي فقيه طهران)؟؟ يرفع شعارات العداء والموت ضد العالم المتقدم وعلى راسها امريكا.

5.    استنزاف ايران للاقتصاد بمنطقة العراق واستغلالها لتهريب العملة الاجنبية والموارد لداخل ايران من منطقة العراق..  لفك الحصار عنها.. وكذلك الهيمنة على عقود .. داخل العراق .. لم ينتفع منها الشيعة شيئا.. والتي كشفت بانها عقود وهمية.. وبنفس الوقت تزوير العملة.. بنفس الوقت قيام ايران بدعم مليشياتها تهاجم الشركات العالمية المتقدمة وعمالتها الاجنبية .. لتبقى الساحة الاقتصادية تحت الهيمنة الايرانية.. ومن ترضى عنهم ايران.

6.    (ايران دعمت فصائل مسلحة محسوبة شيعيا ضد امريكا) في وقت امريكا اسقطت صدام والبعث وحكم الاقلية السنية وموورث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة.. اي امريكا تدخلها باسقاط صدام وحكم السنة.. دخل بمنفعة الشيعة.. فبدل من التقارب الشيعي الامريكي عمدت  ايران على الاساءة للعلاقات بين الشيعة بمنطقة العراق وامريكا من اجل ابقاء الساحة لطهران وحدها.. مستغلة الشيعة بالمنطقة والخليج لمصالح ايران العليا.. مثال (ايران تفتح مفاوضات وقنوات اتصال مع امريكا باعلى المستويات).. لبرنامجها النووي.. وجنت ثمار استغلال الفصائل المسلحة الشيعية ضد امريكا.. بالمنطقة ؟؟ والخاسر من كل ذلك هم الشيعة..

7.    اصرار النظام الايراني على غيه.. فرغم علمه بان الدعم الامريكي البري ضد داعش بمنطقة العراق سوف يختصر الزمن بمحاربة داعش لان القوة الجوية لا تكفي ولا تحسم الحروب.. وتعلم ايران بان القوات الامريكية البرية كذلك سوف تساهم بسرعة عودة النازحين لديارهم.. وايقاف نزيف الدم الشيعي لابناء وسط وجنوب.. الذين اليوم يزجون بمعارك استنزاف بالمثلث السني.. وخبث ايران هذا استمرار لسياسة ايران بعرقلة التقارب بين المعارضة الشيعية وامريكا بالثمانينات.. فلو المعارضة الشيعية قدمت مشروعا سياسيا لانقاذ الشيعة بمنطقة العراق .. وضمان عدم هيمنة ايران على القرار الشيعي .. لكان العالم دعم المشروع السياسي الشيعي وساهم با سقاط صدام منذ فترة طويلة ولكن ايران عرقلت ذلك.. وفضلت استنزاف دماء شباب الشيعة بمقاصل صدام على ان تدعم امريكا الشيعة لاسقاط صدام بالثمانينات..

8.    اصرار النظام الايراني على حرب الثمان سنوات.. فتصريح الخميني بان لديه شرب السم الزعاف اهون لديه من انهاء الحرب تشير بان النظام الايراني كان طرفا اساسيا بطول الحرب واستنزاف خيرة شباب الشيعة الذين زجهم صدام قسرا لجبهات حرب ايران..

9.    (القتال ضد الامريكان) يتبناه (المليشيات والمسلحين اي الارهاب والخارجين عن القانون)…. (زج الشيعة بصراعات المحاور الاقليمية تحت عنوان بائس بعنوان.. محور المقاومة).. (تتبناه  اجندات ايران وحماس الارهابية الفلسطينية)..  (فرض وصاية ولي فقيه للنظام الايراني على القرار الشيعي).. يتبناه (عملاء ايران اعداء مرجعية النجف)..  (الاساءة للعلاقات الشيعية الامريكية).. يتبناه (الذين يريدون بقاء الساحة للوصاية الايرانية.. وجهة اخرى تريد ابعاد الشيعة عن امريكا من اجل ابقاء الساحة للنفوذ السني بمصادر القرار الدولية).. (عرقلة قيام اقليم للشيعة من الفاو لسامراء).. من يتبناه (اجندات سايكيس بيكو عملاء خارطة الشرق الاوسط القديم)..  هذه المحاور من يتبناها منبوذين من الراي العام الشيعي بشكل عام.. وهم اقلية بائسة جاهلة من المحسوبين شيعيا.. وهم   ليسوا من اتباع مرجعية النجف الاشرف..

10.           المرجعية لم تفتي بالجهاد ضد الامريكان الذين اسقطوا صدام والبعث وحكم الاقلية السنية وموروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة.. والسستاني ليس لديه مليشيات وقفت ضد العملية السياسية بعد عام 2003 .. والسستاني لم يدعم وصاية اي حاكم اقليمي على منطقة العراق..   بالمقابل ايران دعمت العنف بعد عام 2003 .. ولديها مليشيات تسببت بالفوضى بدعوى قتال الامريكان والحكومة العميلة.. وايران تريد فرض وصايتها على شيعة المنطقة والعالم..

 

وهنا نضع ثلاث مواضيع بروابطها…. بهذا الخصوص:

(لم يسقط صدام من قال… (كلا كلا امريكا)..بل اسقط صدام من قال… (نعم نعم امريكا) )

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=42363#axzz3g9hJUpfm

……………………………

(صدام اشعل الحرب..وايران اصرت على استمرارها..فتعويضات سنتان لايران وستة للعراق)

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=25474#axzz3g9hJUpfm  

……………………………………………

(اذا تعتبرون امريكا كمنقذ وتريدونها تسقط طائرات صدام بالانتفاضة لماذا رفعتم شعار الموت لها)

http://gilgamish.org/printarticle.php?id=21821

…………………………..

اليست امريكا هي من وقفت ..ضد القوى التي ارادت فرض اجنداتها بالقوة ..من مليشيات ومسلحين

1.    اليست امريكا وقفت ضد عصابات مقتدى الصدر الذي فرض المحاكم الشرعية ومليشياته بالشوارع.. بعد عام 2003..  وامريكا وقفت ضد القاعدة وضد البعثيين..  واضعفت وجودهم بالفلوجة وبوسط وجنوب.. ودعمت صولة الفرسان ضد المليشيات.

2.    اليست امريكا ارادت جلب افضل الشركات الامريكية والعالمية ليقتني شعوب منطقة العراق الحواسيب والاجهزة الامريكية الحديثة ذات التقنية العالية وكذلك العالمية اليابانية والاوربية ومهدت امريكا لدخول من يريد من شعوب منطقة العراق لامريكا حتى بدون فيزة.. (ولكن ايران ومصر والسعودية وتركيا وسوريا والاردن) دعموا الارهاب والعنف من مسلحين ومليشيات.. واستهدفوا الشركات العالمية .. وهددوا بضربها في حالة مجيئها .. لتبقى الساحة للشركات الرديئة المصرية والصينية والايرانية والسورية والتركية والاردنية.. ليضعف حلم شعوب منطقة العراق بالانفتاح على دول العالم الحر المتقدم..
3.    اليست امريكا جاءت بالديمقراطية.. ليشارك الجميع بالحكم.. كبديل عن الدكتاتورية.. فبدل ان تقوم الكتل السياسية التي انتخبت بصناديق الاقتراع بتطوير ونهوض القطاعات الزراعية والصناعية والخدمية والعسكرية.. وجدناها تنشغل بتمرير اجنداتها الاقليمية وتمرير صفقاتها المالية بالفساد المالي والاداري .. لينتج سوء الخدمات والوضع الامني المزري وانتشار الفساد.. فما دخل امريكا بعد ذلك ؟ لنجد اليوم من يطالب بحكم رئاسي بدل برلماني.. واخر يطالب بالقضاء على الحكم البرلماني بدون ان يطرحون البديل .. واخرين يطالبون بدولة الخلافة السنية الداعشية..  واخرين بالخضوع لولي فقيه طهران.. وهؤلاء يفرضون اجنداتهم بالقوة .. بالمقابل امريكا تقف ضدهم.
4.    من دعم الفوضى هل امريكا ام اعداءها؟؟ ومن تسبب بالفوضى.. هل الامريكان ام اعداءها؟؟ اليست عصابات المليشيات والمسلحين المدعومين من السعودية وايران وتركيا ومصر وسوريا والسعودية والاردن هي وراء الفوضى.. التي اشعلت منطقة العراق متفجرات وانتحاريين وذبح وصك وتهجير وقتل على الهوية.. الخ.. وكل هؤلاء وقفت ضدهم امريكا..

5.    يتهم البعض امريكا بانها ادخلت حثالات المجتمع ليحكمون ببغداد؟؟ عجبا.. من يحكم اليوم اليسوا هم محسوبين (نخب المجتمع الديني والسياسي)؟؟ كال الصدر وتيارهم المليشياتي .. وال الحكيم ومجلسهم جماعة (انبارنا الصامدة)؟؟ واليس حزب الدعوة من مالكيهم وعباديهم .. الخ الذين في ظلهم الفساد المالي والاداري وسوء الخدمات ووضع امني مزري ايضا.. اليس هيئة علماء السنة وعبد الملك السعدي ورافع الرافعي من افاعي السنة يمثلون واجهات السنة وهم من الداخل.. والكتل السياسية السنية واجهات الارهاب .. كلهم بالداخل ولم تجلبهم امريكا بل انتخبوا بصناديق الاقتراع؟؟ فما دخل امريكا بعد ذلك ؟ اليس كل هؤلاء دليل بان العراق مشروع لدولة فاشلة ..

6.    اليس فشل العراق كدولة هو من طرح البديل (بخارطة الشرق الاوسط الجديد).. كبديل عن خارطة الشرق الاوسط القديم الانكلو فرنسية (سايكس بيكو).. فالعراق مشروع لدولة لم تتحقق منذ ان اسستها بريطانيا لحد اليوم.. فما دخل امريكا بعد ذلك ؟ اليس الكورد يطرحون منذ عشرات السنين حقهم بالاستقلال بدولة بكوردستان.. والمثلث الغربي يهيمن عليه السنة ويريدون الحكم المطلق لهم تحت شعار زاحفون لكي يا بغداد.. ووسط وجنوب شيعي منكوب بين سندان قيادات وزعامات منبطحة لماما طهران.. ومطرقة الارهاب السني ومخاطر عودة حكم البعث.. وزحف داعش..

7.    اليس المفروض ان لا نلوم  امريكا (لما يجري وجرى)…. ولكن علينا ان نلوم  القوى التي وقفت ضد امريكا وعرقلت التقارب الشيعي الامريكي.. بمعنى علينا لوم ايران و السنة و المرجيعة  .. فكل هؤلاء عرقلوا التقارب الشيعي الامريكي الذي كنا نصبوا له لننهض ونفتح افضل العلاقات مع امريكا وناتي بديمقراطيتها الحقيقية وتنكلوجيتها وتطورها وصناعتها المتقدمة..

موضوع ذا علاقة بهذا الشان:

(امريكا لم تفشل بالعراق..بـ (نصرة العراقيين)..لكن فشل العراقيين بإدارة أنفسهم..فانعكس عليها )

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=41873#axzz3g9hJUpfm

………………………………………

(لخليل هاشم البكاء).. مقالاتنا نتيجة (للحوار والنقاش مع مخالفينا)..  ودور ايران بغزو داعش

   من يكتب مقالات .. بنية صادقة .. يجب ان لا تكون انعكاس لما يطلبه الاخرين.. او مدفوعة الثمن.. او انعكاس لعاطفة انية.. او مجرد ردة فعل.. او ضمن ثقافة التقديس للاصنام من زعامات لكتل او تيارات او معممين او افندية.. الخ..  بل يجب ان تكون تلك المقالات انعكاس للواقع .. وتملك بعد نظر.. وتكون كذلك نتيجة للحوار والنقاش مع الطرف الاخر وسماع كامل ما يطرحه.. من اجل تحليل المطروح للوصول للنتائج وطرح الحجج التي تدعم او تدحض ما يطرح .. لذلك تكون المقالات ليست سطحية بل عميقة في طرحها.. وتنقع المقابلين بها.. او تكون كومضة فكرية لمن تطرح عليه..

  وهنا نرد على خليل هاشم البكاء.. :
1.    الغباء هو ان تجد ما ينفعك وترفضه.. ولاءا لجهات خارجية وزعامات صنمية.. فترهن عقلك بعقل غيرك.. فتحجر تفكيرك .. وتجعل الاخرين يفكرون نيابة عنك.. فماذا نقول عن شريحة تتمسك بجثة هامدة اسمها العراق الواحد.. الذي في ظله حصلت ابشع الجرائم والمجازر والمصائب والحروب والكواث.. ويتركون مشروع لخلاصهم باقليم يوحدهم رغم خلافاتهم من الفاو لسامراء.

2.    ماذا نقول عن من يطبلون لايران بخصوص الاتفاق النووي مع امريكا والعالم الغربي.. في وقت هم يعادون امريكا بمنطقة العراق ويرفضون ان علاقات معها؟؟ اليس الغباء بحد ذاته.

3.     هل عندما نطالب بان يكون للمكون الشيعي بمنطقة العراق والخليج والشام شخصيتهم الخاصة بهم.. المستقلة عن الهيمنة والوصاية الايرانية.. (نصبح نحن حاقدين على ايران..) بل ونتهم (باننا دواعش ونواصب)؟؟ رغم نحن شيعة ونطالب باقليم للشيعة من الفاو لسامرء ونتبنى مشروعا سياسيا للشيعة شاملا..  ونرفض عودة حكم البعث وحكم الاقلية السنية.. ونطالب باليات لمنع مخاطر الزحف السني على مناطق الشيعة ..

4.    بخصوص ما علاقة ايران بدعم غزو الدواعش للعراق.. (اعطاء ايران وحلفاءها كسوريا وحزب الله الشرعية لما يسمى مقاومة ضد الامريكان).. والمقاومة هي الارهاب بعينه.. المتمثلين بالمليشيات والجماعات المسلحة الذين عاثوا الخراب.. علما هؤلاء المسلحين مادة الارهاب واساس وجود داعش.. ثانيا دعم ايران لحكومة فاسدة كحكومة المالكي.. رغم فساد هذه الحكومة وفشلها بالوضع الامني وبتوفير الخدمات.. هذا الفشل وراء بروز داعش (الضعف الشيعي وراء بروز داعش).. بمنطقة العراق.. عرقلة ايران للتقارب الشيعي الامريكي.. بمنطقة العراق .. وتهدف طهران من ذلك ابقاء الساحة لها وحدها.. فعمدت اجندات ايران بالحكومة على الضغط لانسحاب امريكا بصورة مبكرة.. لتبرز داعش نتيجة الفراغ السياسي والامني والخدمي.

5.     كلنا نعلم ان ايران جعلت الشيعة وقود لمليشيات اسستها ودعمتها ايران..  وزجتهم بحروب ضد الامريكان.. بعد عام 2003.. كاوراق ضغط منها في سبيل برنامجها النووي واجنداتها  وصراعاتها الاقليمية وتصفية حساباتها.. ولا ينكر احد ذلك..

6.     نقول لخليل هاشم البكاء.. نحن من كتبنا بعد عام 2003 مقالاتنا التي ردت على المتهجمين على ايران مثال (الزرقاوي ليس ايراني وتنظيم القاعدة ليس فارسي فلماذا تهاجمون ايران).. فنحن نعلم ان ايران العمق الشيعي لنا.. ولكن لا يعني ان تفرض ايران وصايتها على القرار الشيعي بما يخدم مصالح ايران ا لعليا.. مستغلة الشيعة بالمنطقة كمرتزقة ومخالب لها.. ووقود لحروب بالنيابة عنها.. ونحن اول من دافعنا عن وصف (الصفوية).. بمقالات اشرنا فيها بان (الصفوية هي انتقال التشيع من الانعزال والانغلاق السياسي الى استلام الحكم).. وهي فخر وليس مذمة..

7.    هل كانت ايران سوف تمرر اتفاقها النووي لولا دعمها للمليشيات والجماعات المسلحة ليقاتلون بالنيابة عنها.. لتحافظ على مكتسباتها ونفوذها بالمنطقة كاوراق ضغط لخدمة برنامجها النووي.. فلماذا يحق لايارن ان تفاوض امريكا ولا يحق للشيعة ان يفاوضون امريكا بمنطقة العراق والخليج.. لماذا تعرقل ايران اي تقارب شيعي امريكي بمنطقة العراق والخليج والشام.. كما تحلل لنفسها التقارب مع امريكا بخصوص برنامجها النووي.. هذا اعتراضنا عليها.

8.    الغرب وامريكا يعلمون بان ايران هي حاجز استراتيجي شيعي ممتد من اسيا الوسطى الى مضيق هرمز بالجنوب.. يفصل الكتلة السنية الكبرى التي تقدر بمئات الملايين بالهند وباكستان وافغانستان واسيا الوسطى عن الكتلة السنية الكبرى بافريقيا والشرق الاوسط.. وانهيار الحاجز الشيعي هذا يعني تشكل دولة الخلافة الاسلامية السنية الكبرى من الصين للمحيط الاطلسي وما يعني من انهيار بالامن العالمي وانتشار الارهاب بشكل اوسع واشمل.. لذلك امريكا لم تقتل اي زعيم محسوب شيعيا كمقتدى الصدر او قيس الخزكلي متورطين بدماء الجنود الامريكان .. حتى هذا الوقت.. لمعرفتها بان المليشيات الشيعية لها دور مهم في مواجهة الزحف السني..

9.    ايران ورطت شعبها ببرنامج نووي تسبب بفرض حصار اقتصادي على شرائح شعبية ايرانية عانت الفقر والضياع.. في وقت حكام ايران يعيشون بعيدا عن ماسي الشعوب الايرانية.

مختصر القول نقوله للاستاذ البكاء:
عزيزي بهدوء.. الظاهر لم تقرأ مقالات سابقة لي اكدت فيها بان امريكا لم تقتل اي زعيم محسوب شيعيا متورط بدماء الجنود الامريكان .. كمقتدى الصدر او قيس الخزعلي.. رغم ان امريكا قتلت الاف الارهابيين السنة وزعماءهم كابو ايوب المصري والزرقاوي وصدام والقذافي .. واسقطت حكم طالبان .. وقتلت اسامة بن لادن.. والاف الارهابيين السنة بالعالم ومنها باليمن).. والسبب (لان امريكا تعلم ان الشيعة ومنها ايران دولتها تمتد من حدود اسيا الوسطى الى مضيق هرمز.. وهذا سد شيعي كبير .. يكون كسد حاجز بين الكتلة السنية الضخمة التي تقدر بمئات الملايين السنة بالهند وباكستان وافغانستان واسيا الوسطى وبين الكتلة السنية المهولة بشمال افريقيا والخليج وافريقيا عموما..

     لذلك الشيعة يمثلون سدا معينا ضد التمدد السني الداعشي ومنع قيام دولة اسلامية سنية للخلافة كبرى.. لذلك علمت امريكا.. ان امثال مقتدى والخزعلي شائوا ام ابوا سوف يواجهون خطر السنة بحكم ان العالم السني اساس تحركه هي فكرة ما يسمى الخلافة الاسلامية السنية الكبرى من الصين للمحيط الاطلسي وهي فكرة تاريخها مئات السنين.. والشيعة هم من يقفون حاجزا امام هذه الدولة المشؤومة.. وامريكا تعلم ذلك.

     وردا على من يدعي بان ايران فاوضت العالم بذكاء .. وعادل عبد المهدي يفاوض كوردستان ويفشل؟؟ نقول بان عادل عبد المهدي الذي نرفضه لانه نتاج عملية سياسية فاسدة.. ولكن لم يستغل الشيعة بالعراق ضد الكورد ولم يجند فصائل كوردية لتقاتل شعبها الكوردي داخل كوردستان حتى يحصل على تنازلات من البرزاني واربيل.. ولكن ايران استغلت الشيعة بمنطقة العراق والخليج واليمن والشام كاوراق ومخالب لها لتصفية حساباتها الدولية .. ونظرة للشيعة مجرد مليشيات مرتزقة بالعراق مثلاضد امريكا التي اسقطت صدام والبعث وحكم الاقلية السنية الطائفية القذرة وموروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة. حتى تجني ايران ثمار ذلك بمفاوضاتها مع امريكا..

ونقدم للاستاذ البكاء مواضيع للتوضيح اكثر لجنابه:

 (تجمع جنوبيون).. (للمغفلين الشيعة.. ايران استغلتكم كاوراق) ورغم ذلك (فشلت بانتاج قنبلة نووية)

http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=189295#axzz3fuMx96wz

……………………………..

(تجمع جنوبيون)..(لا تفرح يا طاغية ايران).. (فالقذافي.. حل نوويه.. مع الغرب.. وسقط بعدها)

http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=189387#axzz3g9hJUpfm

ونقول للاستاذ البكاء:
عجبا لشيعة (يهاجمون امريكا بالعراق) نيابة عن ايران..(ويهنئون ايران على مفاوضاتها مع امريكا)؟

 ………………………………..

نصيحة للشيعة:
ماذا ينتظر المكون الشيعي.. ليأخذ قراره المصيري.. (فمن يريد حياة جديدة.. عليه ان يتخذ قرارات لم يفكر بها سابقا اصلا.. ويعمل اعمال لم يعملها من قبل).. لا ان يحاول ان ينفخ الروح بجثة هامدة.. اثبتت فشلها لعقود و اخرى لسنوات..
……………………….
      واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم..  ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم   .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.