موت مدفوع الثمن …!- فلاح المشعل

ثلاث إنفجارات في مساء الكرادة سقط جراءها عشرات القتلى والجرحى ، ضاع الخبر ، طمس في حمى الصدمة التي جاء بها فلم إحراق الطيار الإردني معاذ الكساسبة وإثارته الهوليودية .
عشرات العراقيين أُ ُحرقوا ومازالوا يُحرقون على يد “داعش” وغيرها …لكن لاأحد يكترث لهم ، لأنها اصبحت عملية مكررة روتينية لاتثير انتباه حتى الإعلام الأصفر أو الأخضر ومشتقاتهما .
حرائق كل يوم بالسيارات المفخخة والأحزمة الناسفة والعبوات الناسفة ، حرائق تشوي بشر ثم تتركهم يتفحمون وسط بلاهة رجال الأمن وعدسات الصيد الوحشي للكاميرات ، الأغرب اننا صرنا نستسلم لهذا الموت الناري الهمجي ، لا احد قادر على منعه ، وتلك الأجهزة التي يحملها بيده رجل السيطرة من الجيش والشرطة كانت ولم تزل غطاء ً لمئات المقابر الجماعية والجثث المتناثرة ، اجهزة فاسدة دورها لايتعدى وظيفة حفار القبور .
لاادري لماذا تُرك موضوع التحقيق بهذه الأجهزة ، والوصول الى نتيجة تكشف عن وجوه القتلة المجرمين الذين تورطوا في هذه الجريمة التي شكلت الساعد الأيمن للإرهاب ، وفتحت الآفاق لمزيد من الضحايا العزل الذين صدقوا بهذه الكذبة المفضوحة في بلادها اصلا ، وتلك العقوبة التي طالت صاحب المعمل الذي انتجها .
يقال أن أموال وملايين التاجر المدعو فاضل الدباس صاحب الصفقة ،هي من تغطي كل من يرفع رأسه للسؤال او المطالبة بمعرفة الحقيقة وتقديم المتورطين للقضاء ، كما يقال ان له صفقات مع اطراف فاعلة في الحكومة ، ونواب بالبرلمان ، ووسائل لغلق اي فم يتحدث بإحصاء الأرواح التي تزهق أو الدماء التي تسفح ….!
هذه القضية وعشرات مثلها، بعضها يرتيط بالبطاقة التموينية وفساد وزارة التجارة وأخرى بالمشتقات النفطية وجولات التراخيص ، وثالثة بإستيراد الأدوية ونوعياتها الفاشلة ، ورابعة بشراء طائرات بضعف ثمنها او يزيد ، احداث تؤكد أن ” داعش ” لم تعد تنظيم أودولة “إسلامية ” ارهابية وحسب، بل تجار ووزراء واصحاب مصارف وقنوات فضائية ونواب بالبرلمان العراقي ووسطاء ، كلهم يؤدون دور ” داعش” بالإنتقام من المواطن العراقي وحرقه البطيء بآهات الألم والفاقة ، أو السريع بأجهزة الدباس وجوقته العتيدة .
العراقيون يموتون ويدفعون ثمن موتهم ملايين الدولارات ، للتجار والمسؤولين من ذوي العاهات النفسية والروح الإنتقامية من هذا الشعب المسكين …!؟
الحكومة والمؤسسة الأمنية يجب ان تبحث عن وسائل واقعية وشريفة لحماية الناس ، وبالإمكان حدوث هذا لو قام رئيس الوزراء حيدر العبادي بإلغاء المنطقة الخضراء ورفع جدرانها وسيارات السونار التي تحميها والسيطرات ، وجعل الناس سواسية ، سينخفض الإرهاب كثيرا ً.
ولاادري هل سيترك القتلة يذهبون في مراكب آمنة ، ثمنها ملايين الدماء البريئة والأرواح الحزينة الذاهب الى جوار ربها بالشكوى والألم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.