نفي مقتل القيادي في الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس

تداولت بعض وسائل الاعلام، اليوم الخميس 26 تشرين الاول،2017، أنباء عن مقتل نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، خلال العمليات العسكرية الجارية في مخمور.
وذكرت وسائل الاعلام أن “المهندس قتل أثناء المواجهات والبيشمركة أثناء التقدم نحو معبر فيشخابور الحدودي مع تركيا”.
وهو ما نفاه المتحدث الرسمي باسم الحشد الشعبي، احمد الاسدي، مبينا ان “القوات الاتحادية من الجيش والحشد الشعبي تتقدم باتجاه معبر فيشخابور لإعادة الانتشار، وتم الانتشار في قرية المحمودية ولازال التقدم مستمراً باتجاه المعبر”.
وأضاف:
“لا صحة لأنباء استشهاد القيادي في الحشد الشعبي، ابو مهدي المهندس”، معتبرا أن “هذه الإشاعات دليل على إفلاس الوكالات والمصادر”.
وأشار إلى أن “الفريق الانفصالي يقف وراء هذه الإشاعات، وليس لديهم أي خيار سوى الامتثال للقانون والدستور.