نقابة الصحفيين تدعو لكشف ملابسات إغتيال الإعلاميين سيف طلال وحسن العنبكي

سيف طلال وحسن العنبكي

وصفت نقابة الصحفيين العراقيين، اليوم الثلاثاء، قتل الصحفيين سيف طلال وحسن العنبكي في محافظة ديالى بـ”الجريمة التي تستهدف حملة الأقلام الشريفة والكلمة الصادقة”، مطالبة الجهات الأمنية ببذل جهودها لكشف ملابسات الجريمة وتقديمهم الى القضاء.
وقالت النقابة في بيان، إن “مسلحين مجهولين قاموا، اليوم، باغتيال مراسل قناة الشرقية الفضائية في ديالى سيف طلال ومصورها حسين العنبكي بالقرب من مدينة بعقوبة اثناء توجههما لأداء مهمة صحفية في المدينة”.
وأضافت النقابة “ندين وبشدة تلك الجريمة التي تستهدف حملة الاقلام الشريفة والكلمة الصادقة وهم يؤدون واجبهم المهني والوطني ونقل الحقائق الى الرأي العام بكل دقة وموضوعية”.
وتابعت نقابة الصحفيين “نتقدم بالتعازي القلبية لذوي الشهيدين وزملائهم وأصدقائهم”، مطالبة الجهات الأمنية بـ”بذل جهودها من اجل كشف ملابسات الجريمة وفضح مرتكبيها وتقديمهم الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل والحد من جرائم استهداف الصحفيين”.
وكان مصدر أمني في محافظة ديالى أفاد، اليوم الثلاثاء (12 كانون الثاني 2016)، بأن قوة امنية عثرت على جثتي الصحفيين سيف طلال وحسن العنبكي بعد أن قضيا رميا بالرصاص شمال شرق بعقوبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.