نقابة المعلمين في كربلاء: وصول شخصيات حزبية اضعفت العملية التربوية

العراق نت / كربلاء

أعلنت نقابة المعلمين في محافظة كربلاء في 15 شباط 2019 ، أن العملية التربوية في العراق أصبحت ضمن المحاصصة الطائفية بعد تسنم شخصيات غير كفؤة لإدارات المدارس تنتمي لأحزاب معينة ، وهذه المحاصصة

مزقت رحم التربية وأضعفت أدارتها ، والعملية التربوية تمر بحالة انحطاط وانحدار ، وأضرابنا ليومي الاحد والاثنين الاسبوع المقبل هدفه الاصلاح التربوي كون العملية التربوية في العراق معقدة بسبب الفساد المستشري في أجهزتها ونظامها والمناهج التربوية التي أصبحت قديمة .

وقال رئيس فرع نقابة المعلمين في كربلاء خالد مرعي المسعودي لــ ” العراق نت “، أن “النقابة تعلن عن الاضراب الشامل لجميع المدارس في المحافظة ليومي الاحد والاثنين الاسبوع المقبل “.

وأشار الى أن “ابرز المطاليب التي اعلنت عنها نقابة المعلمين هو اختيار وزير من رحم التربية ، فالتربية تضم اكثر من 700 الف مدرس ومعلم و13 الف شهادة دكتوراه وماجستير وليس من المعقول كل هذه الكوادر والطاقات العلمية العالية ليست لها قدرة بإدارة الوزارة ويختار لها شخصيات تقع ضمن المحاصصة الطائفية المقيتة التي مزقت رحم التربية “.

وأضاف أن “الابنية المدرسية في العراق أصبحت آيله للسقوط والعراق يحتاج الى أكثر من 20 الف مدرسة “.

وتابع وفي “كربلاء لا يوجد مدرسة واحدة تصلح للدرس النموذجي ، ولا تتوفر بها أي بنى تحتية يستطيع المعلم أن يقدم درسا نموذجيا كونها تفتقر الى عدم وجود مكتبا ومختبرات راقية “.

وأكد أن ” التربية تمر في حالة انحطاط وانحدار في كثير من المجالات “.

ودعا المسعودي الادارات المدرسية وممثلي النقابة بضرورة تبليغ الهيئات التعليمية والتدريسية بنداء تنفيذ الاضراب ليومي 17- 18 / 2 / 2019 وحسب كتاب نقابة المعلمين العراقيين 141 في 7 / 2 / 2019

ومن جانب أخر دعا نقيب المعلمين العراقيين عباس كاظم السوادني ، فروع نقابة المعلمين في بغداد والمحافظات التعامل بجدية وتحمل المسؤولية من خلال الدعوة ضمن وسائل الاعلام وبشكل صريح لمنتسبيكم بعدم الذهاب الى المدارس وليس التواجد فيها وعدم دخول الصف كونه سيشكل ذلك فهم خاطئ للقرار “.

يذكر أن مطاليب نقابة المعلمين العراقيين تضمنت ثلاث نقاط ( اصلاح العملية التربوية، وتوفير السكن اللائق للمعلمين ، وصرف الترفيعات من تاريخ الاستحقاق وبأثر رجعي ) “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.