بسبب الاشتباكات بين الفصائل المسلحة الشيعية..نقل التصفيات لنهائيات كأس اسيا للشباب من البصرة لدولة ثانية!

أكد الاتحاد العراقي لكرة القدم، الخميس، نقل التصفيات الآسيوية للشباب من محافظة البصرة.

وذكر الاتحاد في بيان، 1 أيلول/ سبتمبر 2022 انه:

“قررَ الاتحادُ الآسيويّ لكرةِ القدم نقلَ التصفيات المُؤهلة إلى نهائياتِ كأس آسيا للشباب المُزمع إقامتها في البصرة من 14 ولغياة 18 أيلول 2022 من البصرة إلى دولةٍ أخرى على خلفيةِ الأحداث الأخيرةِ التي جرت في البلد”.

واضاف البيان انه:

“سوف يعلنُ الاتحاد الآسيويّ الدولةَ المُستضيفة للتصفياتِ في وقتٍ يحددُ لاحقاً”.

يذكرُ أن مجموعة المنتخب العراقي للشبابِ تضمُ منتخبي الكويت والهند بعدما اعتذرت أستراليا عن المُشاركةِ في التصفياتِ الآسيويّة المؤهلة إلى نهائياتِ كأس آسيا”.

وأعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، في وقت سابق اليوم، نقل تصفيات آسيا للشباب من البصرة إلى دولة أخرى.

وذكر الاتحاد في بيان، 1 أيلول/ سبتمبر 2022 أن:

“الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بلغ العراق بنقل تصفيات آسيا للشباب من البصرة إلى دولة أخرى بسب الأحداث الجارية في العراق”.

وفي وقت سابق، أعلن الاتحاد الأسترالي لكرة القدم انسحاب منتخبه للشباب من تصفيات كأس آسيا تحت 20 عاما، والتي ستقام بمدينة البصرة العراقية.

وأوضح الاتحاد الأسترالي لكرة القدم في بيان رسمي أنه أبلغ نظيره الآسيوي بهذا القرار، بناء على توصية الحكومة الأسترالية بعدم السفر إلى مدينة البصرة بسبب الظروف الحالية في العراق.

ويعد العراق بين 19 دولة تحظر الحكومة الأسترالية على مواطنيها السفر إليها بسبب الظروف الأمنية.

وكان من المؤمل أن تستضيف مدينة البصرة فعاليات تصفيات كأس آسيا للشباب خلال الفترة من 10 إلى 18 أيلول المقبل.

يذكر أن نهائيات كأس آسيا للشباب ستقام في أوزبكستان خلال الفترة من 1 إلى 18 آذار 2023.

ووجّه الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، يوم الخميس 1 أيلول/ سبتمبر 2022، بإغلاق مكاتب الحركة في مناطق ومدن العراق كافة وإلى إشعار آخر وذلك بعد الاشتباكات التي اندلعت بين عناصر العصائب، وآخرين من “سرايا السلام” الجناح العسكري للتيار الصدري في محافظة البصرة وسقط على اثرها أربعة قتلى من الطرفين.

وخاطب الخزعلي في منشور له على مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر:

” اليوم، أتباعه قائلا:

“عليكم بحق الحسين عليه السلام ألّا يردَّ منكم أي رد سلبي على الإساءات التي توجه إليّ شخصياً”.

وأضاف أن:

“هناك من يتربص بنا ويريد تأزيم الأمور فوتوا الفرصة عليهم، و افشلوا مخططهم بالسكوت”، مشددا على ضرورة عدم إفشال إحياء زيارة أربعينية الإمام الحسين.

ووجه الخزعلي عصائب أهل الحق بـ”غلق مكاتب الحركة كافة وإلى إشعار آخر”، لافتا إلى أن “أي مكتب يُراد حرقه، فليحرقوه، ولا تهتموا لذلك فسيعوضكم الله عن ذلك عوضا كبيرا لا تتوقعونه”.

ووجّه صالح محمد العراقي الناطق بأسم زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، يوم الخميس، تحذيراً صريحاً وشديد اللهجة إلى الخزعلي على خلفية الاشتباكات التي حصلت في مدينة البصرة أقصى جنوبي العراق.

وقال الصدر في منشور على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم:

“احذرك يا قيس إذا لم تكبح جماح ميليشياتك الوقحة، وإذا لم تتبرأ من القتلة والمجرمين التابعين لك، او تثبت انهم لا ينتمون إليك فأنت أيضا وقح”.

وخاطب العراقي الخزعلي قائلا، “كفاك استهتارا بدماء الشعب أيا كانوا فإن أعطيت لنفسك الولاية بقتل اتباعك مثل: (ابا ذر) فلا يعني أنك تنصب نفسك جلادا لكي تغتال كلابك المسعورة الاسود والحشد براء منك ايها الوقح”.

وفي وقت متأخر من ليلة أمس فتح مسلحون قرب مكتب عصائب أهل الحق الكائن بمنطقة بريهة في البصرة الرصاص صوب عجلة يستقلها حسين فؤاد القيادي في “سرايا السلام” الجناح العسكري للتيار الصدري، ومرافقه مما أسفر عن مقتل الأول وإصابة الثاني بجروح فارق الحياة في وقت لاحق من اليوم على إثرها.

وأعلنت أربع محافظات عراقية، اليوم الخميس 1 أيلول/ سبتمبر 2022، الحداد على أرواح ضحايا أحداث المنطقة الخضراء في بغداد.

وقال مصدر إن:

محافظات كربلاء والنجف وميسان وواسط، أعلنت الحداد رسميا على أرواح ضحايا الاشتباكات بين الفصائل المسلحة الشيعية في المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد يومي الاثنين والثلاثاء 29-30 آب/ أغسطس 2022.

واعلن رئيس مجلس النواب الخامس بعد إحتلال العراق سنة 2003 محمد الحلبوسي، أمس الاربعاء، الحداد على أرواح ضحايا تلك الأحداث داخل المجلس، وطالب رئيس الوزراء السابع بعد إحتلال البلد في 2003 مصطفى الكاظمي بإعلان الحداد العام في البلاد.

كما أقامت هيئة الحشد الشعبي أمس الأربعاء، مجلس عزاء على الضحايا الذين سقطوا خلال الاشتباكات المسلحة التي شهدتها المنطقة الخضراء، مع التيار الصدري.

وتصاعدت التوترات بشكل حاد، يوم الاثنين 29آب/ أغسطس 2022، عندما اقتحم موالون للصدر القصر الحكومي داخل المنطقة الخضراء المحصنة بعد إعلان زعيمهم مقتدى الصدر إعتزال السياسة بعد إعتزال المرجع الشيعي في إيران كاظم الحائري وفتواه الأخيرة لأتباعه بتقليد المرجع الشيعي، علي خامنئي الذي يشغل منصب المرشد الأعلى في إيران.

ولكن أنصار الصدر غادروا المنطقة الخضراء بعد ظهر الثلاثاء 30 آب/ أغسطس 2022 2022 بعد أن طلب منهم بنفسه الانسحاب في غضون 60 دقيقة.

وقتل ما لا يقل عن 30 من التيار الصدري بالرصاص وأصيب نحو 600 بجروح فيما شيعت فصائل مسلحة شيعية اخرى أربعة من أتباعها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.