التحالف الشيعي: حواضن الارهاب ودواعش السياسة وراء تفجيرات بغداد

اتهم نواب عن التحالف الوطني الشيعي، اليوم الثلاثاء، ما أسموهم بـ”دواعش السياسة” بالوقوف وراء التفجيرات الاخيرة في مدينة الصدر والشعلة وقضاء المقدادية والتي أدت الى مقتل واصابة العشرات، فيما دعوا القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي الى اعطاء تحرير مدينة الفلوجة “أولوية قصوى”.
وقال النائب حسن سالم في مؤتمر صحافي عقده مع النائبين عن التحالف الوطني علي البديري وأحمد البدري، إن “حواضن الارهاب ودواعش السياسة الذين راحوا بالامس يطبلون لتدويل حادثة المقدادية السابقة التي كانت من تخطيطهم وتدبيرهم، يقفون وراء التفجيرات الاخيرة في مدينة الشعلة ومدينة الصدر وقضاء المقدادية”.
وأضاف سالم، أن “السبب الرئيسي للخرق الذي حدث في قضاء ابو غريب، والذي عولج بفضل بطولة ابناء الحشد الشعبي وقطعاتنا الامنية، هو عدم اشراك الحشد بصورة فاعلة اضافة الى وجود خلايا نائمة ومناطق حاضنة للارهاب”.
وتابع، أن “الفلوجة هي خاصرة بغداد وتشكل خطراً على بغداد اذا لم يتم تحريرها”، داعياً القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزيري الدفاع والداخلية والقادة الأمنيين، الى “اعطاء تحرير الفلوجة أولوية قصوى”.
يشار إلى ان منطقتي الشعلة ومدينة الصدر شهدتا خلال الايام القليلة الماضية تفجيرات انتحارية ادت الى مقتل واصابة العشرات من الاشخاص.
وشهد قضاء المقدادية في محافظة ديالى، أمس الاثنين 29 شباط 2016، مقتل 34 شخصاً واصابة 43 آخرين بتفجير انتحاري استهدف مجلس عزاء في منطقة برشتة شرقي القضاء، بحسب مصدر طبي في المحافظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.