نوري المالكي: نؤيد مرشح المكون الاكبر لرئاسة الوزراء السابعة بعد2003 في العراق

حدد أمين عام حزب الدعوة الإسلامية رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، الخميس، موقفه إزاء المرشح لتشكيل الحكومة السابعة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 رئيس كتلة النصر بزعامة رئيس الوزراء الخامس بعد 2003 حيدر العبادي، عدنان الزرفي.

وقال المالكي في تدوينة، اليوم 26 اذار 2020، إنه “لا شك ان موقفنا الثابت هو أننا نؤيّد مرشح الاغلبية في المكون الاكبر، والذي لابد من ان يحصل على موافقة كتل الفضاء الوطني”.

وتابع، أنه “ولا يمكننا أن نؤيد اَي مرشح يفتقد أحد هذين البعدين، لأننا نخشى تبعات التقاطعات وانعكاسها على العملية السياسية المحاصرة بأكثر من تحد”.

وقبل دقائق من تدوينة المالكي، دعا القيادي في منظمة بدر بزعامة هادي العامري، وزير الداخلية الأسبق محمد الغبان، الكتل الشيعية، إلى توحيد موقفها من تكليف محافظ النجف الأسبق عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة السابعة بعد 2003.

وقال الغبان في بيان 16 آذار 2020:

“ندعو الكتل الشيعية إلى توحيد الكلمة وأن ترتقي إلى مستوى المسؤولية وتغلب المصالح العليا على المصالح الفئوية وتنهي حالة الغموض في المواقف وتفصح عن موقفها الرافض للسيد الزرفي المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة ، وتتفق على مرشح بديل باسرع وقت لتشكيل حكومة مسؤولة قادرة على مواجهة التحديات”.

هادي العامري- محمد الغبان
عدنان الزرفي- مقتدى الصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.