نوري المالكي وعمار الحكيم يحملان الحكومة العراقية السادسة بعد 2003 مشكلة الخدمات في العراق

حمل رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم وأمين عام حزب الدعوة الاسلامية نوري المالكي، الحكومة العراقية السادسة بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 برئاسة القيادي السابق في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عادل عبد المهدي مسؤولية معالجة ازمة البطالة وملف الخدمات.

وقال الحكيم في بيان تمه بحث مع المالكي ملفات الوضع السياسي الداخلي والاقليمي والاستحقاقات القادمة وتقديم الخدمات وتوفير فرص العمل فضلا عن استعراض التحديات على المستوى الدولي والمرجو من اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وناقش الجانبان طبيعة المعارضة وخطواتها في تشكيل جبهة المعارضة وحكومة الظل وملف الاستجوابات لبعض الوزراء ممن عليهم شبهات فساد او ضعف ادارة اضافة الى تنسيق المواقف بما يتعلق بالقوانين المعطلة التي تحتاج من مجلس النواب الى دور تشريعي اكبر في اقرارها.

ودعا الحكيم والمالكي الى حوار يجنب المنطقة ويلات الاشتباك من خلال حوار اقليمي لحل الاشكاليات, محذران من التصعيد غير المبرر في التعامل مع الملفات الحساسة.

ايران تكرم نوري المالكي

خامنئي: كيف تحول العراق من عراق صدام حسين الى عراق محمد باقر الحكيم؟

سلام الزوبعي: لا اريد جرح كرامة العراقيين واقول من جاء بـ عادل عبد المهدي رئيسا للوزراء في العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.