نوري المالكي ينفي مسؤوليته عن التسجيل الصوتي المسرب ضد مقتدى الصدر”فيديو”

نفى أمين عام حزب الدعوة الإسلامية رئيس الوزراء لدورتين” 2006-2014″ بعد سنة 2003 نوري المالكي التسجيل الصوتي المسرب ضد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

وقال المالكي في بيان صادر عنه الأربعاء (13 تموز 2022):

“انا ابلغ تحذيري لكل اخواني في العملية السياسية من عمليات التزوير والتزييف واستخدام اجهزة التقنية الحديثة في نسبة تصريحات لي ولغيري”.

وأشار المالكي الى:

“ما نشر في مواقع التواصل من كلام بذيئ منسوب لي فيه اساءة لسماحة السيد مقتدى الصدر”، معلنا “النفي والتكذيب وابقى متمسكاً برغبة العلاقات الطيبة مع الأخوة الصدريين وباقي الشركاء في العملية السياسية”.

ودعا التيار الصدري إلى عدم تصديق ما ينشر “لأن ما يصلني من مثل هذا الفيديو كثير، لكني اهمله لاني اعرف انها فتنة يبعثونها لتمزيق الصفوف واثارة الاضطرابات”.

وقبل بيان المالكي، نفى مكتبه ما تسرب في وسائل الاعلام من تسجيل صوتي، يهاجم فيه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر واتباعه.

وذكر مكتب المالكي في بيان ، اليوم الاربعاء (13 تموز 2022):

“تداولت بعض مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلا صوتيا مفبركا يتميز بتقليد مقبول لصوت نوري المالكي يتحدث فيه عن جملة من القضايا السياسية”.

واضاف البيان:

“نؤكد ان ما جاء في التسجيل الصوتي المنشور لا يعود لنوري المالكي، وما نشر هو تسجيل تم توليفه عبر تقنيات الصوت الحديثة مستخدمين تقنية Deep Fake، التي أصبحت متوفرة بسهولة، لتقليد صوت شخص ما بدرجة من الدقة يمكن أن تخدع الجمهور بواسطة الأجهزة الذكية المتوفرة في الأسواق”.

بيان مكتب المالكي اشار الى ان “تداول وبث هذا التسجيل يأتي في وقت ومنعطف حساس جدا تمرّ فيه العملية السياسية والواقع العراقي ويعطي مؤشرا على ان الاعداد له كان اعدادا مسبقا”.

ودعا مكتب المالكي “وسائل الاعلام الى الحذر من الوقوع في كمائن الاخبار الملفقة التي تروج لها بعض القنوات المشبوهة، واستقاء المعلومات من مصادرها الرسمية”.

يشار الى ان وسائل الاعلام تداولت مقطعا صوتياً، قالت فيه انه منسوب لإمين عام حزب الدعوة الإسلامية نوري المالكي، هاجم فيه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وانصاره، وذكر في التسجيل المسرب احداثاً تتعلق بـ”صولة الفرسان” التي شنتها القوات الحكومية العراقية الثالثة بعد إحتلال العراق سنة 2003 على التيار الصدري في عدة محافظات عراقية عام 2008.

نوري المالكي – فالح الفياض- مقتدى الصدر في لقاء سابق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.