هشام الذهبي يعلن استعداده لتبني الطفل الناجي من حريق النجف

اعلن مدير البيت العراقي للإبداع، هشام الذهبي، الأربعاء، استعداده لتبني الطفل الذي نجا من حادثة حرق جماعي قام بها والده في مدينة النجف.
ونقلت وسائل اعلام محلية الذهبي قوله، إنه وبعد قيام نازح من تلعفر بحرق عائلته المكونة من 7 أشخاص في ناحية الحيدرية شمالي محافظة النجف، ونجاة طفل واحد من تلك الأسرة بعد تمكن والدته في اللحظات الأخيرة من إخراجه من المنزل المحترق، فهو مستعد بتبني الطفل وتوفير كل مايحتاجه .
وأضاف الذهبي أن “الطفل يحتاج الى تأهيل نفسي من جديد لأن ماحدث أمامه جريمة ستؤثر على حياته القادمة”، لافتا إلى أنه على استعداد لتبني الطفل وجاهز للذهاب لإحضاره من النجف .
واوضح انه “سيتصل بشكل مباشر بوزير العمل لتوفير راتب للطفل، كما أبدى استعداده لمفاتحه الجهات الحكومية للاهتمام بحالة الطفل في حال رفض العيش مع ابنائه في بغداد”.
وكان المتحدث الرسمي باسم مجلس القضاء الأعلى، القاضي عبد الستار بيرقدار، أوضح في بيان له اليوم، أن “محكمة تحقيق الحيدرية صدقت اعترافات متهم أقدم على قتل زوجته وأبنائه الخمسة حرقاً”، مضيفا أن المتهم اعترف بقيامه بإقفال باب الغرفة التي كان يتواجد فيها أفراد عائلته وقيامه بإشعال النار بواسطة مادة البنزين وهم نائمين.
يذكر ان هشام الذهبي، أسس في وقت سابق البيت العراقي للإبداع، وحصل على جائزة “صناع الامل” من دولة الامارات العربية المتحدة من بين 65 الف مشارك وذلك لنشاطاته الانسانية وايوائه للايتام والمشردين في الشوارع.

لحظة انتظار ابناء هشام الذهبي في بغداد نتأئج مسابقة صناع الامل في دبي