هوشيار زيباري على رأس مستقبلي وفد الإطار الشيعي برئاسة نوري المالكي في مطار أربيل

إستقبل هوشيار زيباري القيادي، في، الحزب الديمقراطي الكردستاني بمطار مدينة إربيل وفد الإطار التنسيقي الشيعي برئاسة أمين عام حزب الدعوة الإسلامية رئيس الوزراء لدورتين “2014-2006” نوري المالكي، وضم الوفد الشيعي، رئيس تحالف العقد الوطني فالح الفياض، والقيادي في منظمة بدر محمد الغبان، إلى جانب رئيس تجمع سند أحمد الأسدي، وشخصيات أخرى من الإطار التنسيقي الشيعي

، فيما غاب أمين عام منظمة بدرهادي العامري، الذي كان منشغلاً بتقديم “أدلة تزوير الانتخابات العامة الخامسة بعد إحتلال العراق سنة 2003” أمام المحكمة الاتحادية في العاصمة العراقية بغداد.

وكشف عضو الإطار التنسقي للقوى الشيعية، فاضل الفتلاوي، اليوم الأربعاء، عن أبرز الملفات التي سيناقشها وفد الإطار التنسيقي الشيعي الذي يزور محافظة أربيل.
وقال الفتلاوي في بيان، إن:

“زيارة وفد الإطار إلى أربيل تأتي ضمن سياق المباحثات حول تشكيل الحكومة العراقية الثامنة بعد إحتلال البلد سنة 2003، ورداً للزيارة التي قام بها الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة هوشيار زيباري إلى الاطار التنسيقي”.

في 14 كانون الأول، استقبل رئيس تحالف الفتح هادي العامري، وفد الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة هوشيار زيباري في مكتبه بالعاصمة بغداد، بحضور عدد من قيادات تحالف الفتح، حيث تم التباحث حول آلية تجاوز الأزمة السياسية التي تواجه البلاد والخروج من الانسداد السياسي لتحقيق تطلعات الشعب العراقي بكل اطيافه، بحسب بيان ل‍مكتب العامري.

وعن أهم الملفات التي سيناقشها وفد الإطار الذي وصل أربيل قبل قليل، أشار الفتلاوي إلى، أن “المباحثات ستكون معمقة مع الكرد حول تشكيل الحكومة والكتلة الأكبر والرئاسات الثلاث”، مبيناً أن “رأي الحزبين الكرديين الديمقراطي والاتحاد الوطني هو عدم التجديد لبرهم صالح في رئاسة الجمهورية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.