هوشيار عبدالله : مدينة كوباني كانت مصيدة لتنظيم داعش الذي خسر فيها أكثر من 800 من عناصره

قال عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية هوشيار عبدالله ان تحرير مدينة كوباني السورية بالكامل من تنظيم داعش الإرهابي كسر شوكة هذا التنظيم في العراق وسوريا .
وذكر في بيان تلقت “العراق نت” نسخة منه، :” في خضم الحرب التي يخوضها الجيش والبيشمركة والحشد الشعبي ضد تنظيم داعش الإرهابي والتي تكللتْ بتحرير عدد من المدن والقرى العراقية من قبضة قوى الشر والإرهاب ، وصلتنا انباء أثلجت صدورنا من مدينة كوباني التي جمعتها مع العراق قضية مشتركة ضد عدو مشترك ، إذ تمكن الكورد في كوباني من تحرير المدينة بالكامل بعد أكثر من أربعة أشهر من القتال المتواصل “.
وأضاف رئيس كتلة التغيير النيابية :” إن مدينة كوباني التي قدمت العديد من الشهداء والجرحى في حربها الدفاعية ضد عناصر داعش ، كانت مصيدة حقيقية لهذا التنظيم الذي خسر أكثر من 800 من عناصره فيها بحسب المعلومات الواردة من هناك ، وتلقى هزيمة نكراء ساهمت في كسر شوكته في سوريا والعراق “.
وتابع :” لقد قدم لنا أهالي كوباني درساً عظيماً في التضحية والفداء ، من خلال الملحمة التاريخية التي سطروها دفاعاً عن أرضهم وعرضهم ضد أعتى قوة إجرامية في العالم ، وجدير بنا نحن العراقيون أن نستلهم من إخوتنا في كوباني العبرة في تحقيق النصر بأبسط الإمكانيات المتاحة مدفوعين بالروح الوطنية فقط “.
وبين :” إن تحرير مدينة كوباني وتطهيرها بالكامل من فلول تنظيم داعش سيفتح الطريق إن شاء الله نحو تطهير العراق بشكل تام من الإرهاب وتثبيت دعائم الأمن والإستقرار وإعادة النازحين الى ديارهم ، وما النصر إلا من عند الله “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.