هيئة المنافذ: رئيس الوزراء السابع بعد 2003 وجه بإختيار عناصر خبيرة نزيهة ومهنية لمسك المنافذ الحدودية في العراق!

كشفت هيئة المنافذ الحدودية، اليوم الخميس 2 تموز2020، عن قرارات مهمة لرئيس الوزراء السابع بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 مصطفى الكاظمي مرتقبة بخصوص تعزيز العمل في المنافذ وإحكام السيطرة عليها.
وذكرت الهيئة، في بيان، إن:

“رئيس الهيئة عمر عدنان الوائلي شارك في الاجتماع الخاص لمناقشة واقع المنافذ الحدودية والسبل الكفيلة للارتقاء بأداءها بما يحقق تنفيذ استراتيجية البرنامج الحكومي وتعزيز إيرادات الدولة في ظل الأزمة المالية والاقتصادية التي يمر بها بلدنا، والذي عقد برئاسة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي”.
وبحسب البيان، بين الوائلي أن:

“الإجتماع مع رئيس الوزراء كانت له مخرجات مهمة بالاتفاق على جملة من الإجراءات اللازمة لأحكام السيطرة على آلية العمل في المنافذ الحدودية وايجادالخطط الكفيلة لزيادة مستوى الإيرادات والتشديد على منع أي تدخل خارجي غايتها العبث بمقدرات الدولة وايجاد بيئة آمنة للعاملين في المنافذ الحدودية”.
وأضاف أن:

“توجيهات رئيس الوزراء كانت دقيقة وعملية بتأكيده على اختيار العناصر الكفؤة من الموظفين العاملين في المنافذ الحدودية من ذوي الخبرة ويتسمون بالنزاهة والمهنية لأداء عملهم وتحقيق الأهداف المرجوة من خلالهم”.
وتابع الوائلي، أن :

“هنالك جملة من القرارات المهمة التي ستصدر تعزيزاً لعمل هيئة المنافذ بأحكام سيطرتها الصارمة من خلال صلاحياتها القانونية في الإشراف والرقابة والتدقيق والتحري الأمني على كافة الدوائر العاملة في المنافذ بما يحقق توجهات الحكومة ودعم الموازنة الاتحادية من خلال تعظيم الإيرادات”.
وأشار رئيس الهيئة، أن:

“هذا الاهتمام من قبل رئيس الوزراء أعطى صورة إيجابية وحقيقية على اهتمام الدولة بإصلاح واقع المنافذ الحدودية من خلال التشاور مع أصحاب الاختصاص للوصول إلى الهدف المنشود بأحكام السيطرة واصلاح واقع المنافذ الحدودية”.

أسباب فشل المفاوضات 25حزيران2020 بين بغداد وإقليم كردستان!

المقالات والبحوث تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي العراق نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.