واشنطن تشتري مشروع صقر بغداد..!- جاسم المطير

مسامير جاسم المطير 2247
اختفى موضوع (صقر بغداد) و ظهر بديله موضوع (سور بغداد). صارت القضية مثل الحائر في خطبة فتاة الحي لابنه هل يختارها سمراء او بيضاء ،قصيرة مكعبرة أم طويلة بشعر منكوش!
لا احد في الدولة الديمقراطية العراقية يستطيع ان يعرف الغلط والصواب في التمييز بين الفتاة الطويلة والقصيرة او بين (صقر بغداد) او (سور بغداد) لأن المسؤولين الامنيين لا يعرفون الفرق بين (الشعر الحر) و(الشعر الحديث)..!
نشرت صحيفة امريكية قائلة يوم امس ان صاحب مطعم في واشنطن تتناول فيه مونيكا لوينسكي عشيقة الرئيس بل كلنتون فطورها، كل يوم ، يتفاوض الآن لشراء مشروع (صقر بغداد) لحماية مطعمه من مؤيدي هيلاري كلنتون..!
محافظ بغداد علي التميمي امتدح (صقر بغداد) محاولا تجميله بعمليات كثيرة لم تنجح إلاّ في اقالته من منصبه لأن (صقر بغداد) ، كما اكد مجلس المحافظة ، لم يمنع (القطط السائبة) من دخول العاصمة .
اليوم نسمع من عدد كثير من القادة العسكريين يمدحون (سور بغداد) بتأكيدهم ان (سور بغداد) قادر على منع (الغربان السائبة) من دخول العاصمة.
يقال ان الدولة الديمقراطية الاسلامية السودانية ما زالت المنافس الوحيد لشراء مشروع (صقر بغداد) فقد دفع فيه ضعف المبلغ المدفوع من قبل مطعم واشنطن .
يشاع الآن ان (القطط) و(الغربان) يمكن ان يدخلوا الى العاصمة بغداد عن طريق الأبلام والماطورات المبحرة بنهر دجلة حيث لا يوجد فيه سور ولا صقور ..!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.